Menu

تركي تقوده هواية زراعة الفواكه الاستوائية إلى تصديرها

نجح المواطن التركي، تورغوت بارين، في تحويل هواية زراعة الفواكه الإستوائية، إلى مصدر دخل رئيسي له، ليمتلك حاليا مزرعة تمتد على مساحة 2.5 دونمات، وتصدير ثمارها إلى الخارج.

اهتمام "بارين" المقيم في قضاء دالامان بولاية موغلا جنوب غربي تركيا، بالفواكه الإستوائية، بدأ عام 2008، ليقوم بعدها بزراعة فاكهتي الجوّافة والتنين الأحمر، في الدفيئة القريبة من منزله.

واستطاع "بارين" زيادة أنواع الفواكه التي يزرعها، مستفيدا في ذلك من الأبحاث والدراسات التي اطلع عليها عبر شبكة الإنترنت.

وفي حديثه للأناضول، قال "بارين" (41 عاما)، إنه يستخدم دفيئته، كمركز للبحث والتطوير، يراقب فيها عملية انسجام النباتات التي يزرعها، ليواصل بعدها زراعتها في حال توصله إلى نتائج إيجابية.

وأوضح أنه يرسل منتجاته إلى مختلف المناطق داخل وخارج تركيا، بناء على طلب الزبائن، مستفيدا في ذلك من وسائل التواصل الاجتماعي.

وتابع: "أرسلت أنواعا من الفواكه التي قمت بزراعتها في دفيئتي، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتايلاند، والهند، ومصر، وليبيا وإيطاليا." وأفاد أنه أرسل هذا العام، ولأول مرة، فواكه من منتجاته، إلى الصين.

وأردف: "هناك الكثير من الأشخاص حول العالم، ممن ينتجون أنواعا خاصة بهم من النباتات والفواكه. لذا أرغب في إنتاج أنواع خاصة بي وباسمي (من الفواكه)، وإحياء اسمي بهذه الطريقة."

بدورها، أشادت والدة "بارين"، عائشة أريجان، بمشروع نجلها، معربة عن افتخارها به.

من جهته، قال ولي توركر، المهندس الزراعي لدى مديرية الزراعة والغابات في قضاء دالامان، إن دفيئة "بارين" ملائمة للنباتات الإستوائية الخاصة بالمنطقة.

وأوضح أن بإمكان أصحاب الدفيئات في البلاد، كسب أموال أكثر، وإنتاج المزيد من الأنواع النباتية، في حال توجهوا لإنتاج المنتجات البديلة.