Menu

القائم بأعمال أونروا: وكالة الغوث تواجه أسوأ أزمة مالية منذ نشأتها

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قال كريستيان ساندرز، القائم بأعمال وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، إن المنظمة الأممية تواجه اليوم أسوأ أزمة مالية منذ نشأتها.

وردت تصريحات "ساندرز"، في أول مؤتمر صحفي له منذ توليه مهام عمله مطلع أغسطس/ آب الماضي، على هامش افتتاح أعمال اللجنة الاستشارية للوكالة المنعقدة في منطقة البحر الميت، غربي العاصمة عمان.

وذكر خلال المؤتمر وتابعته الأناضول: "الوكالة تواجه الآن أسوأ أزمة مالية منذ نشأتها، ونتيجة لذلك تم التوجه نحو الدول المتبرعة لدفع المستحقات المترتبة عليها، لتتمكن من القيام بأعمالها وإبقاء خدماتها للاجئين".

وتصاعدت حدة الأزمة المالية للوكالة الأممية، التي تقدم خدماتها لأزيد من 5.3 ملايين لاجيء فلسطيني في فلسطين والأردن ولبنان وسوريا، بعد وقف الولايات المتحدة دعمها السنوي المقدر بـ 360 مليون دولار، منذ 2018.

وتحدث المسؤول الأممي: "أمامنا مسؤولية تجاه الدول المتبرعة لتوظيف تبرعاتها، ولكن بنفس الأهمية لدينا ملايين اللاجئين الذين نحتاج للإبقاء على خدماتنا المقدمة لهم".

وتابع: "لدينا عجز تراكمي بقيمة 332 مليون دولار، نحتاجها لنسترد عافيتنا، وإن لم نحصل عليها نحتاج الآن 167 مليون دولار لتقديم الخدمات بمستواها الأدنى".

ولم ينكر المسؤول الأممي من وجود ضغط سياسي تواجهه الوكالة، لكن قلل من أهميته؛ وزاد: "نحن بحاجة إلى 80 مليون دولار شهريا للاستمرار في خدماتنا، والشهر القادم نحتاج 40 مليون دولار إضافية لتقديم الغذاء والأدوية".

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة، عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.

لكنها تواجه أزمة كبيرة بالتمويل، حيث قررت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 31 أغسطس/آب 2018، وقف تمويلها كليا لـ"أونروا"، بدعوى معارضتها لطريقة عمل الوكالة، التي تواجه انتقادات من جانب إسرائيل.