Menu

مقترح لاختيار "إسطنبول" عاصمة للاقتصاد الإسلامي

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ طرح المشاركون في المؤتمر الدولي الثاني الذي أطلقته الأكاديمية الأوروبية للتمويل والاقتصاد الإسلامي (ايفي)، مقترحًا لإعلان مدينة إسطنبول التركية "عاصمة للاقتصاد الإسلامي"، بفضل مكانتها الهامة.

ويعقد المؤتمر، بعنوان (الأسواق المالية الإسلامية بين الواقع والواجب) ليومين في إسطنبول، بالتعاون مع جمعية (الموصياد)، ومنتدى الأعمال الدولي IBF، وجامعة غازي عنتاب للعلوم الإسلامية والتكنولوجيا، وجامعة جنان اللبنانية.

رئيس الأكاديمية الأوروبية للتمويل والاقتصاد الإسلامي، أشرف دوابة، قال في كلمة، إنه "ما أحوج المسلمين إلى القيام بتحويل الاقتصاد الإسلامي إلى واقع ملموس، وفي القلب من هذا الاقتصاد الأسواق المالية".

وأوضح أن اللبنة الأولى للاقتصاد الإسلامي بدأت بظهور وانتشار المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية وقد فتح ذلك الطريق لإنشاء أسواق مالية إسلامية في عدد من الدول الإسلامية.

وأضاف: "لا ينكر منصف قيمة الأسواق المالية للدول فهي قاعدة رئيسة للنمو الاقتصادي، ولا يمكن لأي اقتصاد أن يحقق نتائج ملموسة دون رواج هذه السوق"، وفق ما نقلت صحيفة "عربي21" الإلكترونية.

وتابع: "وقد لاحظنا ما حدث من انخفاض لليرة التركية بسوق النقد بفعل عوامل غير اقتصادية من خلال تآمر خارجي ومفضوح، وهو ما يعكس قيمة هذه الأسواق، والحاجة الملحة لتوفير سبل الحماية لأدواتها المتداولة".

بدوره شدّد الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القره داغي، على ضرورة تبني الدعوة لتكون إسطنبول عاصمة للاقتصاد الإسلامي لما تملكه من تميز تاريخي وجغرافي.

وقال القره داغي، إن الاقتصاد الإسلامي لا يمكن أن يتطور إلا إذا طبق في بلد مسلم بصورة صحيحة، لافتا إلى أن الاقتصاد الإسلامي مشروع متكامل وليس فقط مجرد بنوك أو أسواق مال إسلامية.