Menu

الرئيس أردوغان : على الغرب الذي يستخدم مصطلح "الإرهاب الإسلامي" دون خجل أن ينظر في المرآة

أنقرة/ الأناضول

الرئيس التركي في كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى السنوية الـ70 لتأسيس كلية الشريعة بجامعة أنقرة:

-  يجب على الغرب الذي يستخدم مصطلح "الإرهاب الإسلامي" دون خجل أو ملل أن ينظر في المرآة
- دققوا في من ينفذ الأعمال الإرهابية باسم الإسلام، ستجدون وراءها أعداء الإسلام
- "إذا كنتم تبحثون عن حقيقة منظمة غولن الإرهابية، فانظروا أين يقيم قياديوها ومن يحميهم"
- حقيقة وقوف العقلية التي ترى قطرة النفط أكثر قيمة من قطرة الدم، وراء الفظائع التي ترتكب باسم الإسلام، باتت تتضح أكثر تدريجيا

قال  الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان،على الغرب - الذي يستخدم مصطلح "الإرهاب الإسلامي" دون خجل أو ملل - أن ينظر في المرآة

جاء ذلك في كلمة ألقاها في المجمع الرئاسي، الأربعاء، بمناسبة الذكرى السنوية الـ70 لتأسيس كلية الشريعة بجامعة أنقرة.

وقال أردوغان، إن "الإرهابي هو الشخص الذي يسفك دماء الأبرياء من أجل قضيته المنحرفة دون أن يرف له جفن، وبالتالي فإن المسلم لا يكون إرهابيًا".

وتابع: "أقول للغرب إذا كنتم تبحثون عن الإرهابيين فإنهم موجودون لديكم".

وأضاف: "إذا كنتم تبحثون عن حقيقة منظمة غولن الإرهابية، فانظروا أين يقيم قياديوها ومن يحميهم". 

وتساءل الرئيس التركي، "لماذا الولايات المتحدة دعته (زعيم غولن) إلى أمريكا عام 1999، وتستضيفه الآن على أرض مساحتها 400 دونم؟ (الدونم= 1000 متر)" 

وأردف: "دققوا في من ينفذ الأعمال الإرهابية باسم الإسلام، ستجدون وراءها أعداء الإسلام".

وأشار أردوغان، إلى موقف بلاده الصريح حيال مكافحة تنظيم "داعش"، ومنظمة "غولن".

وأعلن أردوغان القبض على زوجة زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي أبو بكر البغدادي.

وأوضح أن حقيقة وقوف العقلية التي ترى قطرة النفط أكثر قيمة من قطرة الدم، وراء الفظائع التي ترتكب باسم الإسلام، باتت تتضح أكثر تدريجيا. 

وتابع: "بي كا كا، وب ي د، و ي ب ك، وداعش، وغولن، كلهم هناك، فهم يرفعون معا في شوارع الغرب رايات قادة إرهابيين مدرجين في قائمة الإرهاب". 

واختتم أردوغان، حديثه بأن الإرهابيين يسرحون في شوارع العديد من بلدان الغرب.