Menu

كندا تودّع "آخر عثماني في الشمال" عن 97 عامًا

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ توفي الدكتور أحمد فؤاد شاهين، المعروف بـ "آخر عثماني في الشمال"، الثلاثاء، عن عمر ناهز 97 عاما، بمنزله في مدينة "نياجارا أون ذا ليك"، جنوب شرقي كندا.

وأقيمت مراسم جنازة شاهين، ابن الضابط العثماني في الجزائر محمد صالح، بمسجد المجتمع الإسلامي في منطقة "نياجرا"، الذي ساهم في تأسيسه، وكان يؤم الناس فيه لسنوات.

وشاركت في المراسم، القنصل العام التركي في تورونتو، سينم مينغان، إضافة إلى العديد من الأشخاص، بينهم وجهاء المجتمع التركي والإسلامي في كندا.

ودفن جثمان شاهين، في مقبرة "نياجرا فيلس"، التي كان له دور في تأسيسها أيضا.

وفي 26 يناير/ كانون الثاني 2018، منح شاهين، ميدالية الشرف الكندية "Order of Canada"، ليصبح أول كندي من أصول تركية يتقلدها، تقديرا لخدماته التي قدمها للمجتمع المدني هناك، وخاصة الجاليتين المسلمة والتركية.

وقال شاهين، عقب منحه الميدالية، في حوار خاص مع الأناضول، إنه عمل على خدمة المجتمع، وأدى جميع المهام التي أوكلت إليه منذ قدومه إلى كندا عام 1958، وبالإضافة إلى ذلك بذل قصارى جهده من أجل خدمة الجالية المسلمة.

وأوضح أنه عمل منذ قدومه إلى كندا على إنشاء جمعيات وأوقاف للمسلمين، للمساعدة على تنظيم نشاطهم، كما كان من بين المبادرين من أجل بناء مسجد في كل مدينة عاش فيها.

وأضاف أنه أنشأ مجلس الجمعيات الإسلامية في كندا، الذي نجح في توحيد المنظمات الإسلامية تحت سقف واحد، وأنشأ قبل 33 عاما مؤسسة "(International Development Relief Foundation (IDRF"، التي قدمت منذ ذلك الحين مساعدات بملايين الدولارات لآلاف من المسلمين وغيرهم.