Menu

الرئيس أردوغان : الجمع بين الإسلام دين السلام والإرهاب أمر غير أخلاقي

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الجمع بين الإسلام دين السلام والإرهاب أمر غير أخلاقي، ولايمكن قبوله، مؤكداً أن بلاده ستواصل حمل لواء الجهود المبذولة لمكافحة العداء للإسلام والعنصرية وخطاب الكراهية.

جاء ذلك في كلمة خلال فعالية رفيعة المستوى، عقدت اليوم الأربعاء برئاسة تركيا وباكستان، في مدينة نيويورك الأمريكية، تحت عنوان: "مكافحة خطاب الكراهية".

وأعرب عن دعم بلاده فكرة إنشاء قاعدة بيانات حول خطاب الكراهية لدى الأمم المتحدة، مؤكداً على وجوب أن لا يندرج خطاب الكراهية ضمن حرية الفكر.

ويتواجد أردوغان حالياً في مدينة نيويورك ضمن إطار مشاركته في أعمال الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وخلال كلمته في الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، سلّط "أردوغان" الضوء على عدة قضايا بينها القضية الفلسطينية، والأزمة السورية، والتصعيد القائم بين إيران والولايات المتحدة، فضلا عن النزاع بين الهند وباكستان بخصوص كشمير، وجريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.