Menu

الرئيس أردوغان: جامو وكشمير تحول إلى سجن مفتوح

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن إقليم جامو وكشمير الخاضع لسيطرة الهند، تحول إلى سجن مفتوح في الوقت الراهن.

جاء ذلك في كلمة خلال فعالية رفيعة المستوى تحت عنوان "مكافحة خطاب الكراهية" برئاسة تركيا وباكستان في نيويورك، الأربعاء.

وأشار أردوغان إلى أن سكان جامو وكشمير أصبحوا في وضع السجين في مناطقهم والدخول والخروج من وإلى الإقليم أصبح وكأنه محظوراً.

وأعرب عن قلقه لما ستؤول إليه الأوضاع في جامو وكشمير، مضيفا: "لا أستطيع أن أتخيل أي نوع من الأعمال الدموية ستقع غداً في جامو وكشمير".

وتابع: "تقع على عاتق جميع المؤسسات الرسمية واجبات مهمة بصدد جامو وكشمير. لذا ينبغي جعل المبادرات الملموسة المتخذة على مستوى المنظمات الدولية والإقليمية والعالمية أكثر فعالية".

وأشار الرئيس التركي إلى أنه تزامنا مع الأحداث في جامو وكشمير، يتعرض شبان المسلمين في الهند إلى عمليات جلد، وضرب وقتل بسبب أكلهم لحوم البقر.

وبيّن أردوغان أنه لا يمكن فهم هذه العقلية التي تدفع إلى الاعتداء على المسلمين بسبب أكلهم لحوم البقر، متسائلاً ما مصير الذين ياكلون لحوم البقر في العالم؟ ولا يمكن التوقع من الجميع أن يصبحوا نباتيين.

وتساءل الرئيس التركي عن كيفية التوفيق بين القول بحرية الاعتقاد والتعبير في الهند، وبين ما يتعرض له المسلمون من اعتداء بسبب عقيدتهم الدينية.

وأردف أن هناك فئة في تركيا يأكلون لحوم الخنزير، ولم يتعرضوا أبداً إلى أي مسائلة أو تضييق بسبب ذلك، كون عقيدتهم تسمح لهم بأكل لحم الخنزير.

وقدم أردوغان تعازيه لضحايا الزلزال الذي ضرب إقليم آزاد كشمير الخاضع لسيطرة باكستان، الأربعاء، سائلاً الرحمة للقتلى، والشفاء العاجل للمصابين.

وأكد أن تركيا مستعدة لإيصال كل أنواع المساعدات في حال احتاج إقليم آزاد كشمير.

وتصاعدت التوترات بين الجارتين النوويتين في أعقاب تحرك الحكومة الهندية لإلغاء الوضع الخاص لجامو وكشمير.

وفي 5 أغسطس/ آب الماضي، أعلنت الهند إلغاء المادة 370 من الدستور، التي تمنح ولاية "جامو وكشمير" استقلالا ذاتيا منذ أكثر من نصف قرن، بما يشمل استصدار قوانين وتشريعات محلية.

وكان من ضمن هذه القوانين منع أي شخص ليس من سكان الإقليم، من الإقامة أو الحصول على عقار فيه.