Menu

أردوغان: لن يثنينا أي تهديد عن الدفاع عن حقوق القدس

تركيا العثمانية

 

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه ما من قوة أو تهديد، يستطيع ثني بلاده عن حماية وصون حقوق فلسطين والقدس.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في ملتقى مع أتراك ومسلمين في في ولاية نيويورك الأمريكية التي يزورها بغية المشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضح أردوغان أن قضية القدس لا تخص المسلمين في فلسطين وحدهم، "بل هي شرف العالم الاسلامي البالغ عدده 1.7 مليار نسمة".

وتابع في هذا السياق قائلا: "لن يثنينا أي تهديد عن حماية حقوق فلسطين والقدس الشريف، قبلتنا الأولى".

وجدد أردوغان تأكيده على أن قضية القدس، تعتبر خطا أحمرا لبلاده، وأن تركيا تؤمن بأن الدفاع عن القدس، يعتبر دفاعا عن القيم الإنسانية والعدل والسلام.

وتابع قائلا: "كما ننظر إلى الإبادة الجماعية التي قام بها النازيون بحق اليهود سابقا، فإننا ننظر إلى المجازر التي تحدث في قطاع غزة من نفس المنظار".

وفي هذا السياق قال أردوغان: "رغم امتعاض البعض، سنواصل البحث عن الحقائق في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ووفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي".

وتابع قائلا: "تركيا تعد اليوم من أكثر الدول منحا للمساعدات الإنسانية، مقارنة بدخلها القومي، نحن نقف إلى جانب المظلومين دائما، ولقد احتضنّا السوريين في وقت أغلقت الدول المتقدمة أبوابها في وجههم".

ولفت إلى أن تركيا فتحت أبوابها لنحو 3.6 مليون سوري، وأن هؤلاء ليسوا جلهم من المسلمين، بل فيهم المسيحيون واليزيديون والكلدانيون.

واشار أيضا إلى أن بلاده تقدم مساعدات إنسانية لملايين اليمنيين الذين ذاقوا ويلات الحرب، مشيرا أن تركيا لا تستطيع أن تتجاهل أوضاع المظلومين كما تفعل الدول المتقدمة.