Menu

أمهات ديار بكر يعتصمن لليوم الـ20 أمام مقر "الشعوب الديمقراطي"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ واصلت أمهات في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، الأحد، الاعتصام لليوم العشرين على التوالي أمام فرع حزب "الشعوب الديمقراطي" المعارض؛ للمطالبة بعودة أبنائهن المختطفين من قبل منظمة "بي كا كا" الإرهابية.

وتحلم الأمهات اللاتي يتلوعن شوقا على فلذات أكبادهن بلحظة لقاء أبنائهن الذين تم اختطافهم من أسرهم نحو معسكرات المنظمة الإرهابية في الجبال.

من بين هذه العائلات المعتصمة أسرة "أفونان" التي تبحث عن ابنها الوحيد "إمراه" الذي اختطفته "بي كا كا" عام 2015.

وفي حديثه للأناضول، قال الأب بلال أفونان، إنه توجه إلى فرع "الشعوب الديمقراطي" في قضاء "جيزرة" بولاية هكاري جنوب شرقي البلاد، في محاولة لتقصي أي أخبار عن ابنه، وأخبروه بأن الأخير تم تسليمه إلى "بي كا كا".

وأضاف: "أنصار حزب الشعوب الديمقراطي قاموا باختطاف ولدنا، وتسليمه للمنظمة الإرهابية".

وتؤكد أسرة "أفونان" أنها ستستمر بالاعتصام أمام فرع "الشعوب الديمقراطي" بديار بكر، لغاية قدوم ابنها.

في السياق ذاته، انتقدت بعض العائلات المعتصمة، مسؤولي "الشعوب الجمهوري" في ديار بكر؛ لعدم مبالاتهم بهم طوال أيام الاعتصام التي بلغت 20 يوما حتى الآن.

ورددت العائلات شعارات من قبيل "لا تصمت، وإلا فالدور سيأتي عليك" و"اللعنة على بي كا كا".

وقام شهموز قايا، وهو والد أحد الأبناء المختطفين، بتعليق قطعة قماش مرسوم عليها زخارف الهلال والنجمة (في إشارة إلى العلم التركي)، على إحدى نوافذ مقر "الشعوب الجمهوري".

أما محي الدين أفونان فقال إنه يعتصم للمطالبة بإعادة أحد أبناء أقربائه من صفوف "بي كا كا" الإرهابية.

من جهتها، قالت خديجة لفنت، إنها جاءت إلى ديار بكر قادمة من ولاية كوتاهية غربي تركيا، للمطالبة باسترداد ابنتها فاطمة التي اختُطفت قبل 4 سنوات عندما كانت تبلغ من العمر 18 عاماً.

وأضافت أن ابنتها اختُطفت عندما كانت طالبة في جامعة "بتليس" شرقي البلاد، وتم ضمها إلى صفوف "بي كا كا"، بعد أن "غُسل دماغها من قبل الإرهابيين".

وأضافت الأم التركية أنها طرقت جميع الأبواب للحصول على أي خبر حول ابنتها، إلا أنها لم تستطيع الحصول على أي معلومة عنها منذ 4 أعوام.

وتابعت: "نحن هنا لا نمارس السياسة، بل نطالب بإعادة فلذة أكبادنا إلينا".

جدير بالذكر أن اعتصام العائلات أمام فرع حزب "الشعوب الديمقراطي" في ديار بكر، بدأ منذ 3 سبتمبر/أيلول الحالي، وهي تتهم الحزب بضلوعه في اختطاف أبنائها بهدف إلحاقهم بصفوف منظمة "بي كا كا" الإرهابية.