Menu

واشنطن تتخذ إجراءات جديدة تسبب في غضب تركيا

تركيا العثمانية

 

نفذت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” إجراء جديدًا في إطار دعمها لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، الأمر الذي تسبب بغ?ضب وانز?عاج كبيرين من جانب تركيا.

وقال مدير مجموعة العمل في “البنتاغون” كريس ماير خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء:” إن الولايات المتحدة مستمرّة في إرسال أ? سلحة ومركبات عسكرية لـ “قسد” كي تواصل محاربة تنظيم الدولة”.

وأضاف ماير “نحن مستمرون في توفير أسلحة ومركبات مصمّمة خصيصًا لتلبية احتياجات قسد، وبالأخصّ لمهمة القضاء على التنظيم، مشيرًا إلى أن بلاده تقدم شهريًّا تقريرًا لتركيا عن ماهيّة تلك الأسلحة والمركبات”.

ونوه إلى أنهم سيروا حتى الآن في سياق “الآلية الأمنية” التي تم التوصل إليها بموجب اتفاق المنطقة الآمنة إلى جانب تركيا 5 طلعات مشتركة بطائرات مروحية في سماء هذه المنطقة، كما جرت بينهما أول دورية برية مشتركة، وتم إزالة العديد من التحصينات قرب الحدود السورية التركية السورية.

وشدّد على أنه لا ينبغي اعتبار إزالة التحصينات بالضرورة أمرًا يجعل سكان شمال شرق سوريا أقلّ أمانًا، مضيفًا “نحن مقتنعون تمامًا بأنه بينما نحن نعمل مع تركيا، تراجعت بشكل كبير فكرة حصول توغل تركي في سوريا”.

يذكر أن الرئيس التركي صرح في وقت سابق أن مفهوم الأمريكيين لـ “المنطقة الآمنة” لا يلبي التطلعات التركية، واصفًا ذلك بأنه “يتحول إلى سياسة المراوغة، مضيفًا أن تركيا لا يمكنها أن تفهم ما إذا كانت سياسة المماطلة هذه بمثابة نوع من الاختبار لصبرها، إذ سيتعين علينا تدارك الوضع بأنفسنا”.