Menu

أردوغان: الوضع مستقر ولا معنى لمناقشة تعديلات وزارية

تركيا العثمانية

 

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه لا معنى لمناقشة التعديلات الوزارية بتركيا وسط استقرار الوضع في الوقت الراهن.

جاء ذلك في مقابلة مع وكالة "رويترز"، الجمعة، في مكتب رئاسة الجمهورية بقصر "دولمة بهتشه" في مدينة إسطنبول.

وأكّد أردوغان أنه "عندما تكون هناك حاجة متعلقة بالكادر الوزاري سنتخذ الإجراءات اللازمة".

واستدرك: "لا نقوم بمثل هذه الإجراءات حسب الطلب.. لكن عندما يتعلق الأمر بالتغيير في كوادر الحزب، فإن كل مؤتمر عام يجلب التغيير، كما تعلمون.. لأن هذا يعدّ بمثابة تجديد للطاقة".

وبيّن أنه "لا معنى لمناقشة موضوع الكادر الوزاري في ظل عدم وجود أي مشاكل في الوقت الراهن؛ لأن الزملاء المعنيين (الوزراء) يبذلون ما في وسعهم سواء في الاقتصاد أو المجالات الأجرى".

وتابع: "إذا ظهر قصور ما أو احتجنا لمثل هذا الأمر (التعديلات)، فإننا سنقوم به على أي حال".

وحول الانتقادات الدولية لنظام الحكم الرئاسي في تركيا، قال أردوغان إن الجهات التي توجه تلك الانتقادات لا علم لها في السياسة ولا في إدارة الدولة.

ووصف ادعاءات سيطرته على السلطة القضائية بأنها "سخافة"، مؤكدا على استقلال وحرية القضاء في تركيا.

ولفت إلى أن نظام الحكم الرئاسي هو نظام ديمقراطي، وأن هذه الأمور لا تناقش في الولايات المتحدة، وكذلك فرنسا التي تتمتع بنظام شبه رئاسي.

وأردف: "هناك أنظمة مشابهة لهذا في مناطق مختلفة حول العالم، هل يدور الحديث عنها؟ كلا.. ولكن في تركيا أردوغان هو رئيس الجمهورية، تُثار الأحاديث حول الموضوع بشكل مستمر".

وقال الرئيس التركي إنهم اتخذوا خطوة النظام الرئاسي من أجل ضمان الاستقرار السياسي، وقاموا بالاستعدادات اللازمة رغم وجود بعض أوجه القصور، وبلغوا مرحلة جيدة.