Menu

نائب وزير الخارجية الأمريكي في تونس عشية الانتخابات الرئاسية

تركيا العثمانية

 

أعلنت الرئاسة التونسية اليوم الاثنين، أن دافيد شنكر، نائب وزير الخارجية الأمريكي المكلف بالشرق الأدنى، بدأ زيارة إلى تونس بلقاء الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر، اليوم الاثنين بقصر قرطاج.

ونقل بلاغ صحفي صادر عن الرئاسة التونسية عن دافيد شنكر، قوله إن زيارته الأولى إلى تونس منذ توليه منصبه كانت مناسبة لاستعراض علاقات الصداقة العريقة بين البلدين وسبل تطوير التعاون الاستراتيجي التونسي الأمريكي، مشيرا إلى أنها تأتي في فترة متميزة من مسار الانتقال الديمقراطي في تونس مع انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وأشاد في هذا السياق بما يتّسم به المشهد السياسي في تونس من تعددية ومن حرية تعبير.

كما جدد الديبلوماسي الأمريكي ثقة الإدارة الأمريكية في نجاح التجربة الديمقراطية التونسية الرائدة في المنطقة، وأكد مساندتها لتونس وحرصها على الوقوف إلى جانبها في مواجهة مختلف التحديات الاقتصادية والأمنية.

ووفق ذات البلاغ فقد أكد الرئيس التونسي محمد الناصر حرص تونس على تعميق الشراكة الإستراتيجية بين البلدين بما يسهم في تحقيق التنمية والاستقرار لتونس وللمنطقة عموما.

كما أوضح الرئيس التونسي حرصه على توفير أفضل الظروف لإجراء الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها من خلال ضمان حياد مؤسسات الدولة وأجهزتها وحتى تكون مشاركة الشعب التونسي في هذا الاستحقاق البارز مكثفة لممارسة حقه الانتخابي واختيار قيادته في إطار الحرية والشفافية بما يرسخ التجربة الديمقراطية الفتية في تونس.

ويأتي الإعلان عن زيارة الديبلوماسي الأمريكي إلى تونس، أسبوعا واحدا قبل موعد الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، المزمع إجراؤها يوم 15 أيلول (سبتمبر) الجاري، وأسابيع قليلة قبل الانتخابات التشريعية المرتقبة يوم 6 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.