Menu

فضيحة جديدة لأكرم إمام أوغلو بعد قراره الأخير

تركيا العثمانية

 

قام رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو بتعيين طيفون كهرمان رئيسًا لإدارة مخاطر الزلازل وتحسين المناطق الحضرية، وكهرمان يُعدّ العقل المدبر لأحداث العنف والمظاهرات التي شهدتها إسطنبول "غيزي" عام 2013.

جاء قرار أكرم إمام أوغلو حسب ناشطين أتراك على أنه فضيحة مدوية لتعيينه شخصًا كان المحرّض الأكبر على العنف في مدينة إسطنبول والذي ما يزال يُحاكم على عدة تهم منها محاولة تعطيل الدستور والاعتداء على كيان الجمهورية التركية.

ويجدر بالذكر أنّ طيفون كهرمان الذي عينه أكرم إمام أوغلو كان أحد قادة حراك "حديقة غيزي" والذي تسبب في حرق للممتلكات العامة والخاصة ونهب المحلات التجارية وزعزعة استقرار مدينة إسطنبول.

وكان كهرمان من الموظفين الرئيسيين ضمن مجموعة مكونة من 40 عضواً والذين حضروا اجتماعات في مؤسسة الثقافة الاناضولية التي يمولها رجل الأعمال جورج سوروس، وكانت غايتها توسيع ونشر فعاليات غيزي في أنحاء البلاد لزعزعة الاستقرار حسب مكتب المدعي العام في إسطنبول.

و تضمنت أيضًا لائحة الاتهام حسب مكتب المدعي العام في إسطنبول عن اللقاء السري بين كهرمان والصحافي الفرنسي لور سيغل المعروف بتقاريره الكاذبة عن أحداث غيزي في تقسيم.