Menu

أوغلو: المجتمع الدولي فشل في حل أزمة الهجرة

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الإثنين، إن المجتمع الدولي أثبت فشله في حل أزمة الهجرة، مبينا أن الأزمة ليست مشكلة تركيا وحدها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها تشاووش أوغلو خلال مشاركته في ندوة بعنوان "التعددية في مفترق الطرق"، نُظّمت على هامش منتدى بليد الاستراتيجي في سلوفينيا.

وأوضح تشاووش أوغلو أنه أجرى قبل عدة أيام زيارة إلى لبنان والأردن، وأن كلا البلدين أعربا عن استيائهما من مواقف المجتمع الدولي حيال أزمة الهجرة.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي لم يف بوعوده تجاه تركيا فيما يخص مساعدة اللاجئين والعضوية التامة لأنقرة في الاتحاد.

وتابع قائلا: "المجتمع الدولي لم يظهر التضامن الكافي مع الدول التي يأتي منها المهاجرون، فهناك 70 مليون مهاجر حول العالم، وهذا الرقم أكبر من أعداد المهاجرين الذين اضطروا إلى ترك ديارهم في فترة الحرب العالمية الثانية".

ولفت إلى أن بلاده أنفقت من خزينة الدولة 37 مليار دولار على اللاجئين. مبينا أن المساهمات الخارجية التي تلقتها أنقرة، لم تتجاوز المليار دولار.

وأشار إلى أن المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي على وجه التحديد، عاجز عن إيجاد استراتيجيات لعودة المهاجرين إلى بلدانهم.

وفي سياق منفصل، تطرق تشاووش أوغلو إلى مسألة شراء بلاده منظومة "إس 400" الروسية. مبينا أن دولا مثل سلوفاكيا واليونان، تمتلكان أيضا منظومات دفاع روسية.

وأكد أن تركيا واحدة من الدول الخمس الأكثر إسهاما في أنشطة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وأن أنقرة كانت مضطرة لشراء "إس-400" الروسية، بسبب حاجتها الماسة لنظام دفاع صاروخي.

وتابع قائلا: "في الفترة التي كنا فيها بأمس الحاجة لمنظومات الدفاع الصاروخي، قامت هولندا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية بسحب منظوماتها الموجودة على حدود بلادنا".

وأكد أن تعزيز العلاقات بين تركيا وروسيا، لا يعني ابتعاد أنقرة عن العالم الغربي.

وأردف قائلا: "50 بالمئة من احتياجاتنا من الغاز الطبيعي نسدها من روسيا، بالمقابل تسد ألمانيا كامل احتياجاتها من الغاز الروسي".

وأضاف: "صحيح أننا نشتري "إس400" من روسيا، إلا أننا لا نؤيد سياسات موسكو حيال القرم وجورجيا ومولدوفا، ننسق مع موسكو في سوريا، لكننا نختلف معها حول بعض الأمور".