Menu

اعتداء عنصري من قبل الشرطة الألمانية على فتاة تركية في ألمانيا

وقع هجوم عنصري في ألمانيا حيث قام رجلان بسحب حجاب امرأة تركية والاعتداء عليها لفظيا في تجمع لحزب الاتحاد من أجل الديمقراطية في هانوفر حسب ما نقلت وسائل إعلام غربية.

ونشر ناشطون مقطع الفيديو على مواقع التواصل الإجتماعي حيث حاولت الشابة التركية الدفاع عن نفسها وناشدت الشرطة طلبا المساعدة، لكنها صدمت عندما قامت الشرطة بالتصدي لها بعنف على الأرض بدلاً من حمايتها.

وتمادى هنريك شتوكل ، وهو صحفي في وسائل الإعلام الاجتماعية النازية الجديدة ، بالعبارات المسيئة ضد الفتاة التركية لكن الشرطة لم تتدخل .

وفي وقت لاحق، أصدرت الشرطة بياناً زعمت فيه إنها لم تسمع شتائم من أحد، العنصريين وأن المرأة التي ترتدي الحجاب كانت تظهر سلوكاً عدوانياً حسب زعمهم.

وقد شهدت ألمانيا تزايد كراهية الإسلام وكراهية المهاجرين في السنوات الأخيرة بسبب الأحزاب والحركات اليمينية المتطرفة، التي استغلت المخاوف بشأن أزمة اللاجئين والإرهاب.

وسجلت الشرطة 813 جريمة كراهية ضد المسلمين العام الماضي، بما في ذلك الشتائم ورسائل التهديد والاعتداءات الجسدية والهجمات على المساجد.

يجدر بالذكر ان لمانيا التي يبلغ عدد سكانها اكثر من 81 مليون نسمة وهي ثاني اكبر بلد تضم المسلمين في اوروبا الغربية بعد فرنسا ومن بين المسلمين فى البلاد حوالى 4.7 مليون نسمة والاقلية لتركية في البلاد التى تبلغ قيمتها 3 ملايين نسمة.

اعتداء عنصري على فتاة تركية في المانيا