Menu

الروس "غاضبون" من تصريحات الرئيس أردوغان حول "القرم"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ عبّر مسؤولون روس عن "غضبهم" عقب تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي قال فيها إن "تركيا لم ولن تعترف بضم روسيا غير الشرعي لشبه جزيرة القرم الأوكرانية".

تصريحات أردوغان، جاءت خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأربعاء، في العاصمة التركية أنقرة.

وقال أردوغان: "مواصلة أبناء جلدتنا لوجودهم في وطنهم الأم التاريخي القرم، وحماية هويتهم وثقافتهم، وضمان حقوقهم الأساسية وحرياتهم، ستبقى أولوية بالنسبة لنا".

وعقب استفتاء من جانب واحد في 16 مارس/ آذار 2014، ضمت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها، وهو ما لم يعترف به المجتمع الدولي، وأعقبه فرض عقوبات من قبل الاتحاد الأوروبي على موسكو، ويتم تجديدها حتى الآن.

سيرغي تسيكوف، العضو في مجلس الاتحاد الروسي عن جمهورية القرم، قال إن هذا الموقف يعد مؤشرا على "عدم اعتماد أنقرة على الواقع والحقائق". 

وأضاف تسيكوف، وفق وكالة (RT)، أن القرم "لا يحتاج إلى اعتراف أي دولة أجنبية لاستمراره ضمن قوام روسيا".

وأشار إلى تطابق وجهات نظر موسكو وأنقرة في مسائل أخرى، مبديا أمله في التوصل إلى تفاهم بين الطرفين في قضية القرم أيضا مستقبلا.

من جانبها، لفتت المشرعة الأخرى عن القرم في مجلس الاتحاد، أولغا كوفيتيدي، إلى أن شخصيات سياسية واجتماعية وثقافية ورجال أعمال أجانب، بعضهم من دول أوروبية، يزورون بشكل منتظم شبه الجزيرة منذ إعادة انضمامها إلى "الوطن الأم". 

وقالت إن "الوقت حان لتركيا أن تبني نموذجا جديدا للعلاقات مع القرم، لكن هذا الأمر سيستغرق وقتا ما".

من جانبها، أبدت النائبة عن القرم في مجلس الدوما، ناتاليا بوكلونسكايا، عدم استغرابها إزاء تصريحات أردوغان، قائلة: "كما هو معروف، بإمكان زعيم شجاع وقوي ومستقل فقط قول الحقيقة واتخاذ قرارات سيادية ومسؤولة يتوقف عليها مصير النظام العالمي المستقبلي".