Menu

الصرة السلطانية.. هدايا اعتادت الدولة العثمانية إرسالها للسعودية خلال موسم الحج

تركيا العثمانية

 

دخل الحجاز تحت النفوذ العثماني في أوائل القرن العاشر الهجري، السادس عشر الميلادي، فحافَظ العثمانيون على الأوضاع السائدة في الحرمين الشريفين، ولا سيَّما الوضع الثقافي والاجتماعي والإداري.
كما كان الاهتمام الكبير بالحجاز من السمات التي حافظ عليها كل السلاطين العثمانيين؛ فقد كان الحجاز وما يحويه من أماكن إسلامية مقدسة تابعا للدولة العثمانية، مما أضفى عليه مركزا دينيا مرموقا في جميع أرجاء العالم الإِسلامي. وقد أعفت الدولة العثمانية منطقة الحجاز من أداء الضرائب، بل أقر لها سليم الأول ثلث ما كان يجبى من مصر. كما أوقف خراج اليونان عند فتحه على الحرمين الشريفين.

 

الصرة السلطانية –المحمل النبوي


استخدم العثمانيون تعبير “المحمل النبوي” أو “الصرة السلطانية”، حيث كان السلطان يقوم في كل موسم من مواسم الحج بإرسال الهدايا والذخائر الكثيرة إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وكانت الصرة السلطانية، وهي مخصصات مالية سنوية لأهالي الحرمين الشريفين والأعيان والمشايخ تُرسَل غالبًا مع أمين الصرة، الذي يُشرِف في الوقت نفسه على قافلة الحج الشامي بشكلٍ خاص، وفي معيَّته كثيرٌ من الهدايا القيِّمة والخلع التي تُهْدَى للمشايخ والأمراء والأعيان والأهالي في الحرمين الشريفين، بالإضافة إلى كسوة الكعبة المشرفة وكانت الصرة تُرسَل حتى عام 1126هـ من مصر، ثم بعد هذا التاريخ تحوَّل إرسالها إلى خزينة الحرمين في إستانبول.

 

كما أن الهدايا والأموال التي ترسل مع المحمل النبوي تنفق على حوائج مكة المكرمة والمدينة المنورة؛ كتعمير الحرمين الشريفين وترميمهما، وتأمين راحة الحجاج القادمين من مختلف أرجاء العالم. كما توزع معظم الصدقات والتبرعات على فقراء المنطقة، وتقدم الهدايا إلى أمير مكة وأشرافها. فقد كان المحمل يحط ّ رحاله في ستين موقعا تقريبا خلال رحلته إلى الحرمين الشريفين.
ومن ثم يقوم بتأمين حوائج الخانات التي يستريح فيها الحجاج خلال سفرهم إلى بيت الله الحرام، ويقدم المبالغ اللازمة لإصلاح الخانات.

 

وكان موكب المحمل النبوي مع قافلة الحجاج العثمانيين، ينطلق نحو الحرمين الشريفين كل عام في اليوم الثاني عشر من رجب. ثم يمكث المحمل والحجاج في دمشق طوال رمضان المبارك، ومنها يتجه إلى مكة المكرمة، وهنا يتم توزيع الهدايا والتبرعات والذخائر على الأهالي. وبعد إتمام فريضة الحج يقوم المحمل مع الحجاج بتهيئة أنفسهم للعودة إلى إسطنبول.


أول محمل


وأول محمل نبوي إلى مكة، تم إرساله في عهد السلطان محمد شلبي مع صرة سلطانية تحتوي على 14,000 قطعة ذهبية. ثم ازداد هذا الكم شيئا فشيئا، وأصبح إرسال الصرة السلطانية عادة متبعة في الثقافة العثمانية. وقد قام موكب الصرة السلطانية برحلته الأولى إلى الحرمين الشريفين على متن سفينة بقيادة كمال رئيس.
وفي عهد السلطان سليم الأول وبعد انضمام الحجاز بأكمله إلى الدولة العثمانية، تم تنظيم عملية إرسال مواكب الصرة السلطانية إلى الحرم الشريف.

 و يُذكر أن السلطان بايزيد عندما كان يرسل المحمل النبوي إلى الحرمين الشريفين، كان يكتب على قرطاس أسماء أصحاب الصدقات من الفقراء والعلماء والمتعبدين في الحرمين لتوزع عليهم بدقة واهتمام بالغين دون أن يظلم أحد.
وقامت أوقاف السلطان محمود الثاني والسلطان عبدالحميد الثاني بإصدار قرار لمنح الأموال التي يحملها المحمل النبوي لأساتذة مدرسة الحميدية في الحرمين الشريفين وبعض الفقراء الصالحين وخدام الجوامع.


احتفالات تشييع المحمل 


تبدأ الاحتفالات قبل تحرك المحمل بعدة أيام، فيجتمع ما يقارب الـ 60 رجلا يتجولون في أزقة وشوارع إسطنبول يجمعون التبرعات لتضاف إلى هدايا المحمل النبوي. ونتيجة ذلك يفرح كل من لم يكن بوسعه الذهاب إلى الحج، ويخفف من شوقه إلى أراضي الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام، موقنا أن صدقته ستصل إلى الأراضي المباركة وينال أجرا مضاعفا من الله تعالى. ثم يودعون المحمل النبوي ويرسلون معه السلام إلى أهالي الحرمين الشريفين.
ينطلق المحمل من قصر “طوب قابي”، فيقوم السلطان بمرافقته حتى باب القصر الرئيس مع رجال الدولة وسط مراسم هائلة.

 

وخلال الاحتفالات تفرش الموائد للناس أجمعين فيأكل الجميع، ثم يذهب الموظفون إلى الخيم المنصوبة مقابل المكان المعروف بـ “قبة ألتي”، أي (تحت القبة) ينتظرون قدوم السلطان. وعندما يحضر تقدم إليه الصرة السلطانية لكي تعدّ، ثم تختم بالختم السلطاني وتسلّم إلى أمين الصرة مع السجلات ورسالة السلطان إلى شريف مكة.
بعد ذلك يتلى القرآن الكريم وتنشد القصائد الدينية والمدائح النبوية وتفتح الأيدي إلى السماء وترتفع الأصوات بالدعوات، ويتم اصطحاب القافلة والودائع المباركة المحملة على “جمل الصرة” حتى مخرج قصر “طوب قابي”، وهكذا يكون الاحتفال قد انتهى.

 

آخر محمل


واستمر إرسال المحمل النبوي والصرة السلطانية مع قوافل الحج حتى 1915 ولقد قامت الدولة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى في 1916، رغم ما كانت تعانيه من مصاعب ومصائب بإرسال هدايا وصرة سلطانية إلى المدينة المنورة عبر سكة حديد الحجاز، إلا أنها لم تستطع توصيلها إلى الأراضي المباركة بسبب اشتداد وطيس الحرب، فتوقفت في مدينة دمشق.

 وبعد 1919 تعذر إرسال الصرة السلطانية إلى الحرمين الشريفين. وفي الأعوام اللاحقة قام عبدالمجيد أفندي بإلغاء إرسال الهدايا والصدقات إلى الحرمين الشريفين قانونيا (1923- 1924)، وكان عبدالمجيد أفندي آخر خلفاء آل عثمان.
ونتيجة المخاطر الكبيرة التي جاءت مع الحرب العالمية الأولى بادر محافظ المدينة المنورة فخر الدين باشا إلى نقل كل الهدايا والأمانات المباركة التي أتت مع المحمل النبوي عبر التاريخ، إلى إسطنبول لتوضع في قصر طوب قابي في جناح الأمانات المقدسة. وما زالت هذه الآثار الثمينة في قصر طوب قابي حتى يومنا هذا في هذا الجناح.

التعليقات