Menu

دبس التوت.. من أغصان الصيف إلى موائد الشتاء

تركيا العثمانية /قسم المتابعة/ مع نضوج ثمار التوت في ولاية بينغول، شرقي تركيا، يبدأ الأهالي في صنع الدبس من هذه الفاكهة وفق طرق طبيعية، لاستهلاكه على موائد الفطور الصباحي لاسيما في الشتاء.

ففي مثل هذه الأوقات من كل عام، يتوجه المزارعون في قرية أق طوبراق بقضاء غنج، إلى الحقول في ساعات الصباح الباكر، لجني ثمار التوت.

دبس التوت.jpg
 

ويحرص العاملون في قطاف التوت، على عدم سقوطه على التراب، حيث يمدون أقمشة تحت الأغصان التي يجري هزها كي تسقط الثمار.

وعقب جمع التوت وغسله، يوضع في قدور كبيرة، لصنع الدبس، بصورة طبيعية دون أي مواد مضافة.

 

ويتم غلي الثمار على نار الحطب، وعقب ذلك يُسكب السائل المستخلص في الصواني ليبرد.

وفي حديث للأناضول قال نهاد دورسون (50 عاما)، من أهالي القرية، إنهم يستخلصون 30 كيلوغراما من الدبس، من كل 150 كيلو غرام من التوت.

وأوضح أنه للحصول على دبس جيد، ينبغي المسارعة إلى غلي ثمار التوت مباشرة عقب قطافها، في غضون نصف ساعة.

ولفت إلى أنه يتوجب غلي التوت لمدة ساعة على الأقل، وتركه تحت أشعة الشمس 4 أيام.

دبس التوت 1.jpg
 

ونوه بأن دبس التوت مفيد لمشاكل المعدة والأمعاء وفقر الدم، إلا أن غلي التوت أكثر من اللازم يفقده الكثير من فوائده.

 

بدورها قالت حسنى دورسون، إن مدة غلي التوت، تحمل أهمية كبيرة في إعداد الدبس ذو الجودة العالية.

وأشارت إلى أنه بعد ترك الدبس تحت أشعة الشمس على سطح المنزل، يقومون بتصفيته، ليصبح جاهزا للاستهلاك، ولاسيما في فصل الشتاء.