Menu

الجيشان التركي و”السوري الحر” يواصلان إزالة الألغام في عفرين

تركيا العثمانية

 

في إطار أنشطة تعزيز الأمن في منطقة عفرين شمالي سوريا، تواصل عناصر القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر إزالة الألغام التي زرعها إرهابيو تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي ضمن خنادق حفروها.

ويستمر عناصر الجيشين التركي والسوري الحر في ردم الخنادق، وإزالة أكوام الأتربة التي وضعها الإرهابيون، وتؤثر سلبًا على الحياة اليومية للمدنيين في المنطقة، وذلك بمساهمة من المجلس المحلي لعفرين وولاية هطاي التركية.

وفي تصريحات للأناضول، قال نضال حيدر، عضو مجلس عفرين، إن إرهابيي “ي ب ك/ بي كا كا” حفروا العديد من الخنادق وزرعوها ألغامًا في مركز عفرين وقراها خلال احتلالهم للمنطقة. وأكد أنهم يواصلون الأنشطة الأمنية بكل دقة في المنطقة، مضيفًا “إن الإرهابيين لجؤوا إلى حفر خنادق وسد الطرقات بأكوام من التراب لمنع المدنيين من الخروج خلال عملية غصن الزيتون”. وأشار إلى أن الجيشين التركي والسوري الحر يرصدون أماكن تلك الألغام ويفككونها، وبعدها يردمون تلك الخنادق ويزيلون أكوام الأتربة.

وفي 24 مارس/ آذار الماضي، تمكنت القوات التركية و”الجيش السوري الحر”، في إطار عملية “غصن الزيتون”، من تحرير منطقة عفرين (شمالي سوريا) بالكامل من الإرهابيين، بعد 64 يومًا على انطلاق العملية. وفي 12 أبريل/ نيسان الفائت، تأسس في مركز مدينة عفرين مجلس محلي يضم ممثلين مدنيين أكراد وعرب وتركمان، بهدف توفير الخدمات المحلية للسكان.