Menu

ودائع الذهب في البنوك التركية المحلية تسجل رقماً قياسياً

تركيا العثمانية

 

على الرغم من انخفاض حسابات الذهب في البنوك التركية من حيث الكمية في الربع الأول، إلا أن قيمتها وصلت إلى مستوى قياسي بلغ 24.8 مليار ليرة (قرابة 5.9 مليار دولار) بسبب ارتفاع أسعار الذهب.

اتسم الربع الأول من العام الجاري بالتوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين، ورفع سعر الفائدة والسندات، إضافة إلى المخاطر الجيوسياسية وتسريع خطوات التطبيع في السياسات النقدية للبنوك المركزية في البلدان المتقدمة، بالتزامن مع استمرار التقلبات في الاقتصاد العالمي.

جميع تلك الأسباب، أدت إلى ارتفاع سعر الذهب الذي لم يفقد جاذبيته على مدار التاريخ، ما أدى إلى وصول حسابات الذهب في البنوك إلى مستويات قياسية بالرغم من الانخفاض بالطن.

بدأ سعر الذهب المحلي للغرام الواحد في الارتفاع من 158.8 ليرة تركية (تعادل 39.5 دولار تقريبا) في بداية العام، حيث أنهى الربع الأول بمعدل سعر وصل إلى 168.5 (يعادل 42 دولار تقريبا)، بزيادة بلغت 6.1 بالمئة، كما ارتفع سعر الذهب للأونصة في الأسواق الدولية بنسبة 1.7 في المئة، حيث ارتفع سعره من 1.303.2 إلى 1.325.5 دولار.

وبحسب وكالة تنظيم ورقابة البنوك (BRSA) بلغت قيمة حسابات الذهب في البنوك التركية 24.8 مليار ليرة تركية في الربع الأول من العام، وبهذا بلغت حسابات الذهب أعلى مستوى لها مقارنة بالمستوى القياسي الذي تحقق في نهاية العام الماضي.

يتألف الرقم من شطرين، الأول قيمة حسابات المقيمين المحليين وبلغت 24.2 مليار ليرة تركية، في حين شكل الشطر الثاني 605 ملايين ليرة تركية من حسابات المقيمين في خارج البلاد.

كما بلغت قيمة حسابات الودائع المعدنية الثمينة التي تم إيداعها في البنوك التركية حوالي 24.1 مليار ليرة تركية في نهاية عام 2017.

تجدر الإشارة إلى أن سعر كيلوغرام الذهب الواحد في بورصة إسطنبول للمعادن والأحجار الثمينة بلغ 168.900 ليرة تركية (تعادل 42 ألف دولار تقريبا)، في يوم التداول الأخير لشهر مارس/ آذار الماضي، وبناء على ذلك بلغ حجم حسابات ودائع المعادن الثمينة في البنوك حوالي 146.7 طن في نهاية الربع الأول.

يذكر أن حسابات الذهب في البنوك بلغت 153.6 طن في نهاية عام 2017، بانخفاض قدره 6.9 أطنان من حسابات ودائع المعادن الثمينة في الأشهر الثلاثة الأخيرة.