Menu

تركيا تردّ على التصريحات الأمريكية حول "إس-400" وتحذر من الإضرار بعلاقات البلدين

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ ردّت وزارة الخارجية التركية، اليوم الأربعاء، على التصريحات الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية حول شراء أنقرة منظومة "إس-400" الروسية، داعياً واشنطن إلى تجنب الخطوات الخاطئة التي تلحق الضرر بعلاقات البلدين، وتهمش الحوار القائم بينهما.

جاء ذلك في بيان صادر عن متحدث الخارجية التركية حامي أقصوي، رد فيه على نظيرته الأمريكية مورغان أورتاغوس التي علقت على ملف شراء تركيا منظومة "إس 400" الروسية، بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول. 

وأوضح أقصوي أن تصريحات أورتاغوس يتناقض مع فحوى الحديث الذي دار بين زعيمي البلدين رجب طيب أردوغان ودونالد ترامب حول ملف "إس 400"، خلال لقائهما الأخير على هامش قمة مجموعة العشرين باليابان.

وأضاف أن الأسباب والظروف التي دفعت تركيا إلى شراء المنظومة الروسية، واضحة للعيان، وأن ترامب أقر بذلك خلال لقائه مع الرئيس أردوغان في اليابان.

وأشار إلى أن الرئيس الأمريكي صرّح بأن الولايات المتحدة الأمريكية، لم تكن عادلة في تصرفاتها مع تركيا.

وتابع قائلا: "تركيا التزمت الشفافية في ملف شراء منظومة "إس 400" الروسية منذ البداية، وعرضنا تشكيل مجموعة عمل مشتركة بين أنقرة وواشنطن والناتو، بهدف تغييب المخاوف الأمريكية حيال احتمال إلحاق المنظومة الروسية الضرر بمقاتلات "إف 35".

وأمس قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس قالت إن موقف بلادها لم يتغير حيال شراء تركيا منظومة "إس 400" الروسية وخيار العقوبات في حال إتمام الصفقة.

وقررت تركيا، عام 2017، شراء منظومة "S400" من روسيا؛ بعد تعثر جهودها المطولة لشراء "باتريوت" الأمريكية.

وتزعم الولايات المتحدة أن المنظومة الروسية تشكّل خطرًا على أنظمة حلف الناتو، وهو ما تنفيه أنقرة.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، أن التحضيرات متواصلة لشحن منظومة "إس400" الروسية إلى تركيا، وأن تحديد أماكن نشرها عائد لوزارة الدفاع ورئاسة الأركان.