Menu

سماء كبادوكيا التركية تحتفي بـ 12 ألف طلعة بالمناطيد

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ شهدت سماء منطقة كبادوكيا التاريخية وسط تركيا، 11 ألفا و814 جولة بالمناطيد، خلال النصف الأول من العام الجاري.

وسجل عدد الطلعات زيادة بنسبة 3 في المئة مقارنة بالعام الماضي، وبنسبة 48 في المئة عن 2017.

وحققت الطلعات إيرادات مالية بنحو 43 مليون يورو، حيث شارك فيها 232 ألفا و109 سياح.

ويراوح سعر الطلعة الجوية عبر المناطيد الحرارية بين 170 و200 يورو.

ويستمتع المحلقون بمشاهدة "مداخن الجنيات" أو "موائد الشيطان"، إحدى أكثر المناظر الطبيعية غرابة وجمالا في العالم، التي صنفتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، ضمن مواقع التراث العالمي.

وفي حديث للأناضول، أشار رئيس بلدية منطقة غورامة، عمر أران، أن جولات المناطيد تشكل إضافة سياحية للمنطقة، وتزيد جماليتها.

وأكد أران، أن المنطقة تستقبل عددا كبيرا من السياح المحليين والأجانب، نظرا لجمال الطبيعة وغناها بالآثار التاريخية.

من جانب آخر، أشار إسماعيل صوجو، مدير إحدى الوكالات السياحية في كبادوكيا، إلى الإقبال المتزايد للسياح الأجانب من أجل الاستمتاع برحلات المناطيد الحرارية.

وقال صوجو: "ثمة شريحة كبيرة من السياح تأتي إلى كبادوكيا من أجل رحلات المناطيد الحرارية، وهذه الرحلات تساهم في تعزيز جودة السياحة، وإيجاد فرص عمل جديدة".

وتشتهر "كبادوكيا" بمدنها تحت الأرض، ومداخن الجن، أو ما يطلق عليها "موائد الشيطان"، التي تشكلت نتيجة عوامل النحت والتعرية.

المنطقة تعد من أهم المراكز والوجهات السياحية في تركيا، وتحتضن العديد من الفنادق، إضافة إلى النُزل المتشكلة في جوف الصخور وداخل الكهوف.

وبإمكان زائر كبادوكيا، التجول بين المداخن و"موائد الشيطان" على ظهور الإبل والخيول، أو باستخدام الدراجات النارية ذات الـ 4 عجلات، أو مشيا على الأقدام.