Menu

11 فلسطينيا مضربا عن الطعام في السجون الإحتلال

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قال نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، الأربعاء، إن 11 معتقلا فلسطينيا في السجون الإسرائيلية، يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام، رفضا لاعتقالهم الإداري (دون تهمة). 

وأضاف نادي الأسير، في بيان صحفي تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، إن المعتقليْن جعفر عز الدين (48 عاما)، وإحسان عثمان (21 عاما)، يخوضان إضرابا عن الطعام منذ 18 يوما. 

ولفت إلى أن ستة معتقلين يخوضون الإضراب منذ 11 يوما، رفضا لاعتقالهم الإداري، فيما شرع ثلاثة معتقلين بالإضراب المفتوح منذ الأول من يوليو/ تموز الجاري. 

وقالت أماني سراحنة، مسؤولة قسم الإعلام بنادي الأسير، لوكالة الأناضول، إن السلطات الإسرائيلية، عزلت المضربين في زنازين انفرادية، ومنعت محاميهم من زيارتهم. 

وأشارت إلى عدم توفر أي معلومات حول وضع المعتقلين المضربين الصحي، محذرة من تزايد عدد المضربين رفضا لسياسة الاعتقال الإداري المتزايدة. 

والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال دون محاكمة، تُقره المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع قائد "المنطقة الوسطى" (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، لمدة تتراوح بين شهر إلى 6 أشهر، ويتم إقراره بناء على "معلومات سرية أمنية" بحق المعتقل.