Menu

الفصائل الفلسطينية بغزة تنعي الرئيس مرسي وتشييد بدوره في دعم القضية الفلسطينية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في بيان الإثنين إلى مصر الشقيقة وشعبها الأصيل، والشعب الفلسطيني، والعالمين العربي والإسلامي، وأحرار العالم، الرئيس المصري السابق محمد مرسي، الذي وافاه الأجل مساء اليوم.

 

وقالت الحركة إن مرسي توفي بعد مسيرة نضالية طويلة قضاها في خدمة مصر وشعبها وقضايا الأمة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، على جميع الأصعدة الإقليمية والدولية في سياق المشوار الطويل في الصراع مع العدو الإسرائيلي، مشيرة إلى أنه قدم الكثير دفاعا عن القدس والأقصى منذ كان عضوا في البرلمان المصري.

 

وأكدت أن غزة ستسطر مواقفه الخالدة والشجاعة تجاهها، والعمل على فك حصارها، والتصدي بكل مسؤولية قومية للعدوان الإسرائيلي الظالم عليها عام 2012 في حينه بمداد من ذهب، وستبقى خالدة في وجدان الشعب الفلسطيني والأمة.

 

وتقدمت الحركة إلى مصر وشعبها وأهله وذويه ورفاقه ومحبيه بحسن العزاء والمواساة. وسألت الله أن يرحمه رحمة واسعة، ويدخله الفردوس الأعلى من الجنة، وأن يتقبّله في الصالحين، ويلهم أهله وذويه ومحبيه جميل الصبر وحسن العزاء.

من جهتها تقدمت  لجان المقاومة  في فلسطين يوم الثلاثاء بالتعازي للشعب الفلسطيني بوفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي أثناء جلسة محاكمته أمس.

 

وقالت اللجان في بيانها  " لا يمكن أن ننسى أو ينسى شعبنا الفلسطيني وقفة الرجال التي وقفها الرئيس الراحل مرسي في وجه العدو الصهيوني أثناء العدوان الغاشم على قطاع غزة في أواخر العام 2012م والذي كان له الدور الكبير في ردع العدو عن إمعانه في العدوان الغاشم .

 

كما نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء الاثنين، الرئيس المصري السابق محمد مرسي الذي توفي أثناء جلسة محاكمته في قضية "التخابر" المتهم بها مع آخرين.

 

وقالت الحركة في بيانها إنها تتقدم للأمة الإسلامية عامة وللشعب المصري الشقيق خاصة ولأسرة  الدكتور محمد مرسي على وجة الخصوص بأصدق التعازي وجميل المواساة.

 

وأشارت إلى أن مرسي "قضى حياته مدافعا عن قضايا الأمة وفي مقدمتها قضية فلسطين والقدس والتصدي لعدوان الاحتلال الصهيوني 2012 على قطاع غزة".

 

ودعت الله تعالى "أن يتقبله في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا؛ وأن يلهم أهله الصبر والسلوان".