Menu

السودان : قوى "الحرية والتغيير" تتفق مع "العسكري" على كامل هياكل السلطة بالفترة الانتقالية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ أتفق المجلس العسكري السوداني، و"قوى إعلان الحرية والتغيير"، على كامل هياكل المجلس السيادي ومجلس الوزراء، والمجلس التشريعي وصلاحيتهم.

جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب انتهاء اجتماع مشترك بين الجانبين، فجر الأربعاء، تابعته الأناضول.

وقال عضو المجلس العسكري ،ياسر العطا، "اتفقنا على كامل هياكل السلطة للفترة الانتقالية في مستوياتها الثلاثة "المجلس السيادي، ومجلس الوزراء، والمجلس التشريعي" ( دون تفصيل). 

وأضاف "اتفقنا على تشكيل المجلس التشريعي من 300 عضو يشكل 67 في المئة من قوى الحرية والتغيير، و33 في المئة من الأحزاب والقوى الأخرى".

وتابع "سنوقع خلال 24 ساعة المقبلة على اتفاق نهائي بشأن الفترة الانتقالية".

وأوضح العطا أن "الستة أشهر الأولى من الفترة الانتقالية ستكون لتحقيق السلام، وإيقاف الحرب في البلاد وتوقيع اتفاقيات السلام".

وتشهد دارفور (غربا) حرباً منذ العام 2003 بين القوات الحكومية وحركات "العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم" و"حركة تحرير السودان بزعامة مني مناوي" وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور.

كما تشهد ولايتا النيل الأزرق (جنوب شرق) وجنوب كردفان (جنوب) قتالا مع الحركة الشعبية قطاع الشمال.

من جانبه قال القيادي بـ"قوى الحرية والتغيير"، مدني عباس مدني، سنرشح 67 في المئة من عضوية المجلس التشريعي.

وأضاف "توصلنا في اتفاقنا أن يكون مجلس السيادة بين المجلس العسكري وقوى الحرية التغيير". 

وأشار إلى أن مجلس الوزراء سيتم ترشيحه من قوى الحرية والتغيير.

وبخصوص أحداث الإثنين التي وقعت بمحيط مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش السوداني بالخرطوم، والذي أدى لمقتل 6 وإصابة نحو 200 ، قال مدني "أعلن المجلس العسكري أنه تم تشكيل لجنة تحقيق في تلك الأحداث".

كما أوضح أنه تم كذلك تشكيل لجنة مشتركة مع العسكري لمتابعة العمل الميداني في منطقة الاعتصام.

وكذلك لجنة مشتركة لمتابعة هاتين اللجنتين "لجنة التحقيق، ولجنة المتابعة الميدانية".

والإثنين، أعلن المجلس العسكري بالسودان، عن اتفاقه مع "قوى الحرية والتغيير" على هياكل الحكم والسلطة الانتقالية.

من جانبها قالت "قوى الحرية والتغيير" إن الجانبين اتفقا على "هياكل وصلاحيات الحكم" في الفترة الانتقالية.

واستأنف الجانبان التفاوض الإثنين بعد أن تعثر خلال الأسبوع الماضي، وتبادل الطرفان الاتهامات بعدم الجدية والمماطلة وتغيير المفاوضين.

وحددت "قوى الحرية والتغيير" موعد نهاية التفاوض مع المجلس العسكري بالسودان حول الترتيبات الانتقالية.

ويعتصم آلاف السودانيين، منذ 6 أبريل/ نيسان الماضي، أمام مقر قيادة الجيش للضغط على المجلس لتسليم السلطة للمدنيين في أسرع وقت، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي، كما حدث في دول عربية أخرى، بحسب المحتجين.

وفي 11 أبريل الماضي، عزل الجيش السوداني الرئيس عمر البشير، على وقع مظاهرات شعبية احتجاجا على تدني الأوضاع الاقتصادية، وشكل مجلسا انتقاليا لقيادة مرحلة انتقالية حدد مدتها بعامين كحد أقصى.

وتطالب تحالفات المعارضة بالسودان بمجلس رئاسي مدني، يضطلع بالمهام السيادية خلال الفترة الانتقالية، ومجلس تشريعي مدني، ومجلس وزراء مدني مصغر من الكفاءات الوطنية، لأداء المهام التنفيذية.