Menu

السفير الروسي بأنقرة: الدراما التركية زادت شغف الروس بالتاريخ العثماني

تركيا العثمانية / أنقرة / محمد فاتح إردوغدو / الأناضول

أليكسي يرخوف قال في حوار مع الأناضول:
- قال إن السياح الروس يشكلون جزءا مهما من سوق السياحة في تركيا 
- لفت إلى شركات الإنشاءات التركية أنجزت مشاريع مهمة للغاية في روسيا بقيمة أكثر من 70 مليار دولار
- أكد على متانة العلاقات التجارية بين بلاده وتركيا
- دعا البلدين إلى الاستمرار في زيادة تنوع العلاقات بينهما في المجالين السياسي والاقتصادي

 

قال السفير الروسي في أنقرة أليكسي يرخوف إن الأفلام والدراما التركية تحظى بمشاهدة واسعة في بلاده؛ الأمر الذي يساهم في ازدياد شغف الروس بتاريخ الإمبراطورية العثمانية.

جاء ذلك في حوار مع الأناضول أكد خلاله أن السياح الروس يشكلون جزءا مهما من سوق السياحة في تركيا.

وأضاف يرخوف أن شغف الروس بتاريخ الإمبراطورية العثمانية يشهد ازديادا مستمرا في الفترات الأخيرة بفضل الأفلام والمسلسلات التركية.

واقترح على شركات السياحة التركية تعزيز برامجها السياحية في مناطق الأناضول، لافتا في هذا الصدد إلى أهمية إنشاء بنى تحتية خاصة بالسياحة الدينية بالنسبة للسياح الروس.

وأوضح أن "مسار الحج الواقع في الأناضول والمتمثل في أماكن ظهور وانتشار المسيحية يحتل مكانة مهمة جدا بالنسبة للمواطنين الروس، وأن مشاريع تحسين وتطوير هذه المناطق سيساهم في زيادة إقبال السياح الروس على تركيا".

وشدد السفير الروسي على متانة العلاقات التجارية بين بلاده وتركيا؛ فعلى سبيل المثال فإن "شركة الغاز الروسية غازبروم تواصل سد احتياجات تركيا من الغاز الطبيعي بشكل مستمر".

وأشار أن معدل إنفاق السائح الروسي في تركيا يبلغ حوالي 600 دولار، وأن السياح الروس يشكلون جزءا مهما من سوق السياحة التركية، الأمر الذي يساهم في تأمين فرص عمل للكثير من المواطنين في المدن التركية بمنطقتي البحر الأبيض المتوسط وبحر إيجه.

وفيما يخص بهدف رفع التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى 100 مليار دولار، لفت يرخوف إلى ضرورة استمرار البلدين في زيادة تنوع العلاقات بينهما في المجالين السياسي والاقتصادي، وزيادة مجالات التعاون والتشجيع عليها، وابتكار مجالات جديدة، وتعزيز التعاون بين الشركات التركية والروسية، وإنجازها استثمارات مشتركة في دول ثالثة.

وحول النسخة الثامنة من اجتماع مجلس التعاون التركي الروسي رفيع المستوى بمشاركة رئيسي البلدين، رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين، في أبريل/نيسان الماضي في موسكو، قال يرخوف: "يجري الحديث عن أن التبادل التجاري بين البلدين هو لمصلحة روسيا، لكن هناك موضوع يتم تجاهله، وهو المستثمرين الأتراك في روسيا".

وتابع قائلا: "شركات الإنشاءات التركية أنجزت مشاريع مهمة للغاية في روسيا بقيمة أكثر من 70 مليار دولار، خاصة ضمن إطار التحضيرات لأولمبياد سوتشي، وكأس العالم لكرة القدم العام الماضي، وأعتقد أن هذا الرقم مهم جدا".

وأوضح في ذات السياق أن شركة إستا التركية للإنشاءات أنجزت مؤخرا مصنعا لشركة مرسيدس- بينز العالمية في موسكو، وأن حفل افتتاح المصنع حظي باهتمام كبير في الإعلام التركي.

وأردف بأن شركة "رونيسانس" التركية أنشأت مجمعا سكنيا في موسكو، فيما قامت شركة "بوليميكس" التركية بإنشاء فندق ضخم في مدينة كازان، لافتا إلى وجود فرص استثمار مهمة جدا للشركات التركية في عموم المدن الروسية.

وأشار إلى توقيع سلسلة من الاتفاقيات بين تركيا وروسيا على هامش النسخة الثامنة من اجتماع مجلس التعاون رفيع المستوى، أبزرها اتفاقية بين الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة، وصندوق الثروة السيادية التركي بخصوص إنشاء صندوق استثماري مشترك بقيمة 900 مليون يورو.

وفي سياق آخر، بخصوص إعلان روسيا عام 2019 "عاما للثقافة التركية"، أوضح يرخوف أن عدد السياح الروس في تركيا حقق رقما قياسيا العام الماضي، وأن هذا الأمر يعتبر نجاحا كبيرا لسوق السياحة التركي.

كما دعا السفير الروسي شركات السياحة التركية لزيادة نطاق خدماتها، والخروج عن مفهوم الاكتفاء بالسياحة البحرية، من خلال العمل على تعزيز خدماتها وبرامجها السياحية في الأماكن التاريخية الأثرية.

كما أعرب عن ثقته بأن السياح الروس سيولون أهمية كبرى لزيارة الأماكن الأثرية التي تحتل مكانة هامة في التاريخ المشترك لكلا البلدين، وخاصة المدن التركية الشرقية، والواقعة في منطقة البحر الأسود.

وذكر على سبيل المثال، افتتاح متحف باسم الكاتب الروسي الشهير "ألكسندر بوشكين"، في ولاية أرضروم مؤخرا، وهو مؤلف رواية "رحلة إلى أرضروم".

كما أكد على إقبال الروس على الأنشطة الرياضية بشكل عام، داعيا شركات السياحة التركية إلى تكثيف برامجها السياحية في مراكز التزلج، ومراكز الرياضات المائية.