Menu

اتصال هاتفي بين الرئيس أردوغان ونظيره الروسي حول التطورات بسوريا

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قال الكرملين الروسي إن رئيس البلاد فلاديمير بوتين، بحث خلال اتصال هاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، التطورات في سوريا، وخاصة منطقة خفض التصعيد.

 

وأوضح الكرملين في بيان أنه جرى خلال الاتصال الهاتفي "التأكيد على أهمية مواصلة التنسيق الوثيق للجهود بين روسيا وتركيا، بما في ذلك بين وزارتي الدفاع، بشأن مختلف نقاط التسوية السورية".

 

كما بحث الرئيسان مسائل العلاقات السياسية والتجارية - الاقتصادية الثنائية، بالإضافة إلى بعض القضايا الدولية، واتفقا على مواصلة الاتصالات، حسب ما أوردت وكالة (RT).

 

وأعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد في إدلب، وفقًا لاتفاق موقع في مايو/أيار 2017.

 

وفي إطار الاتفاق، تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب)، ضمن "منطقة خفض التصعيد"، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب وحماة واللاذقية.

 

وعلى خلفية انتهاك وقف إطلاق النار من قبل النظام السوري، توصلت تركيا وروسيا لاتفاق إضافي بشأن المنطقة ذاتها، بمدينة سوتشي، في 17 سبتمبر/أيلول 2018.

 

ورغم اتفاق سوتشي، واصل نظام بشار الأسد، هجماته على المنطقة بمساعدة داعميه، حيث ازدادت كثافتها منذ الاجتماع الـ12 للدول الضامنة في العاصمة الكازاخية نور سلطان، يومي 25 و26 أبريل/نيسان الماضي.

 

وحاليا، يقطن منطقة "خفض التصعيد"، نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجرهم النظام من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها، حسب وكالة الأناضول التركية.

 

وأسفرت الهجمات المكثفة على المنطقة منذ 25 أبريل الماضي عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين، وحدوث موجة نزوح في المنطقة باتجاه مخيمات في بلدات: أطمة، ودير حسن، وقاح، وكفر لوسين، شمالي إدلب.