Menu

لماذا تم إيقاف مسلسل "محمد الفاتح" على قناة "دي" التركية؟

تركيا العثمانية / قسم المتابعة / عقب تدني مستوى مشاهداته، وكونه موضع انتقاد في الكثير من الجوانب، أعلنت قناة "دي" التركية إيقاف المسلسل التاريخي "محمد الفاتح"، بعد عرض ست حلقات منه فقط.

وجاء قرار إيقاف المسلسل عند الحلقة السادسة والتي ستكون الأخيرة الثلاثاء القادم، رغم الميزانية الضّخمة للعمل، والحملة الإعلانية الكبيرة التي سبقت عرضه ورافقته بعدها، إلّا أن نسبة المشاهدة كانت مخيّبة لـ الآمال بحسب القناة المنتجة.

ويروي المسلسل الذي يلعب دور البطولة فيه، الممثل التركي المعروف، كنان إميرزلي أوغلو، الشهير عربيا بـ"عمار الكوسوفي"، قصة السلطان العثماني محمد الثاني الملقب بالفاتح، ومرحلة ما قبل فتح القسطنطينية عام 1453 للميلاد.

وانتقد الكثيرون القرار السريع للقناة، واعتبروه "مجحفاً"، كون المسلسل متصدّراً المراتب الستة الأولى في تركيا، كما أنه يُعرض متزامناً مع المسلسل الشهير "قيامة أرطغرل"، ولكن الشركة العربية المنتجة "ميديا O3" وشريكها التركي المنتج "أونور غوفنتام"، اضطّرا لاتخاذ القرار نفسه، وتبليغ نجوم المسلسل بقرار إنهاء عرضه.

وكان مقرراً عرض الحلقة السادسة مساء الثلاثاء الفائت، إلّا أنها أٌجّلت إلى الأسبوع المقبل، إثر خسارتها أموالاً طائلة من بينها "أربعة ملايين ليرة تركية ونصف المليون" على الديكورات التاريخية، وفريق المدربين على القتال بالسيف وركوب الخيل، ومليونا ليرة تركية كلفة الحلقة الأولى التي لم تُعجب البطل "كنان أميرزالي أوغلو"، ورفض بإصرار عرضها، وتمّ إتلافها بناءً على طلبه.

وتعليقاً على إيقاف المسلسل قالت الصحافة التركيّة إن النّحس يطارد الثنائي التركي وبطلَي المسلسل "كنان أميرزالي أوغلو" وزوجتهِ الممثلة "سينام كوبال"، وذلك منذ مضي سنتين على زواجهما.

وحسب صحيفة "القدس العربي"، فإن هذا أول عمل للممثل التركي أميرزالي أوغلو يتم إيقافه، خاصة أن مسلسلاته كانت تمتد لـ ثلاثة مواسم كـ "إيزل" و"قرضاي"، مشيرة إلى أن "كنان" أصيب بخيبة أمل قبل المسلسل، عندما لم يحقق فيلمه "جنغوز رجائي" إيرادات مرتفعة في السينما.

أما زوجته الممثلة "سينام كوبال"، فكان مصير مسلسلها "وجها لوجه" الفشل، وأوقف أيضاً، كما تم التخلّي عنها في الجزء الثالث من فيلم "رومانتيك كوميدي"، رغم أنها كانت بطلة الجزء الأول والثاني، وسط أنباء عن نيتها اعتزال الفن والاتجاه نحو دراسة تصميم الأزياء.

وفي ظل النقاش الدائر حول المسلسل، أثيرت تساؤلات حول عودة المسلسل التاريخي إلى الشاشة من جديد وإنقاذه من الإيقاف.

فقد نشرت الصحفية التركية "بيرسين ألتونتاش"، خبراً أعلمت فيه متابعي المسلسل الأتراك بانطلاق مفاوضات جادة بين شركة الإنتاج "ميديا O3" وشريكها المنتج التركي "أونور غوفنتام" مع قناة "ATV" التركية، لـ استئناف عرض مسلسل "محمد الفاتح" على شاشتها، ولم تُبدِ القناة رأيها بالعرض بعد.

ويأمل الآلاف من متابعي المسلسل، بأن تبدي قناة "ATV" التركية تجاوباً مع عرض الشركة المنتجة العربية، وتقدّم عرضاً جيّداً لها، حتى تنقذ مسلسل "محمد الفاتح" من الإيقاف النهائي، وهو أول إخفاق في مسيرة بطل المسلسل "كنان أميرزالي أوغلو"، حسب الصحف التركيّة.

ومن أبرز مآخذ منتقدي المسلسل التاريخي، بطء إيقاع أحداثه، وقلة عدد بطلاته، وتصوير السلطان "محمد الفاتح" عالم فلك، ومحلّلاً سياسيّاً، ومحافظاً، خلال خمس حلقات درامية اعتُبرت مملّة لافتقادها الأحداث المثيرة، ولمسات الرومانسية الدافئة، والعمق الإسلامي، وبراعة المعارك، ووصف هذا الأمر بـ "الغريب".

وأشار المنتقدون، إلى أن المسلسلات التركيّة التاريخية الأخرى مثل "قيامة أرطغرل"، و"السلطانة قسم"، تفوقت عليه بسخاء الإنتاج، وعدد المجاميع الكبير، إن كان بالنجوم أو ضيوف الشرف في حلقاته، من النجوم المعروفين أو المُعاركين والجواري، وأن قصر "محمد الفاتح" بدا خاوياً من ذلك، إضافة لـ افتقاد معارك مثيرة تحبس الأنفاس، ما يستدعي تغيير المخرج والكاتب، فربما يتم إنقاذه دراميّاً أيضاً، في حال وافقت قناة "ATV" على أخذه وعرضه على شاشتها ولو لـ "موسم واحد".

وأفادت مصادر إعلامية في وقت سابق، أن أميرزالي أوغلو وضمن إطار تدريباته من أجل المسلسل التاريخي، تلقى تدريبات طوال خمسة أيام في الأسبوع على ركوب الخيل والقتال بالسيف وما شابه من التدريبات اللازمة، كما قام بحمل الأثقال يومياً، من أجل الظهور بشكل مهيب، ويطالع بشكل يومي حياة السلطان الفاتح من المصادر التركية والأجنبية، إضافة إلى تلقيه دروساً من مختصين ومؤرخين، ومشاركته المعلومات التي يحصل عليها مع زملائه في العمل.