Menu

ولاية قونية تحيي الذكرى الـ791 لوصول "مولانا جلال الدين "

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ أحيت مدينة قونية التركية، وبأنشطة متنوعة، الجمعة، الذكرى السنوية الـ 791 لوصول المتصوف الشهير "مولانا جلال الدين الرومي"، وعائلته إليها، قادمًا من مدينة قرمان (جنوبي تركيا).

جاء ذلك في إطار فعالية الموكب الدولي الرابع للمحبة والسلام، الذي ينظمه وقف مولانا الدولي، في قونية، حيث جرى تنظيم موكب تمثيلي للقافلة التي حملت جلال الدين الرومي وعائلته، من قرمان إلى قونية، في رحلة استغرقت خمسة أيام.

وكان في استقبال الموكب، لحظة وصوله إلى ساحة ضريح جلال الدين الرومي في قونية، حفيدة المتصوف الشهير من الجيل 22، ورئيسة وقف مولانا الدولي، أسين جلبي بايرو، ووالي قونية جنيد أورهان طوبراق، ورئيس بلدية المدينة أوغور إبراهيم ألطاي.

وفي كلمة له أمام الموكب، قال والي قونية، إن جلال الدين الرومي، شكل قيمة مهمة لقونية، والبشرية جمعاء.

ولفت طوبراق، إلى أن تعاليم جلال الدين الرومي، التي تركها أثرت قيم التسامح والرحمة والمحبة والسلام والصداقة والأخوة، وأن تلك التعاليم لا تزال منهلًا مؤثرًا من التسامح.

يشار أن محمد بهاء الدين البلخي (1207 - 1273) والمعروف بمولانا جلال الدين الرومي، هو أديب وفقيه ومنظر وقانوني صوفي، عاش في بغداد وزار دمشق، ثم استقر في نهاية المطاف بقونية، عاصمة الدولة السلجوقية.

ودفن جلال الدين الرومي، في عام 1273 في قونية، وقام أتباعه وابنه "سلطان ولد"، بتأسيس الطريقة المولوية الصوفية، والتي اشتهرت بدراويشها ورقصتهم الروحية الدائرية "المولوية".