Menu

جامعات تركية تسعى لصدارة المراتب في "كانسات" الفضائية الدولية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ تطمح عدة جامعات تركية، إلى إحراز المراتب الأولى في مسابقة "كانسات" الفضائية، لأرقى نماذج الأقمار الصناعية بالعالم.

ويشرف على تنظيم المسابقة الدولية، كل من جمعية علم الفلك الأمريكي، والوكالة الوطنية الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء "ناسا"، وشركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية، الرائدة في مجال التكنولوجيا وصناعة الطائرات.

وحظي طلاب أتراك من كلية الهندسة بجامعات "الشرق الأوسط التقنية"، و"تشانقايا"، و"باشكنت" بالعاصمة أنقرة، بشرف تمثيل بلادهم في المسابقة.

وتمكن الطلاب الأتراك من بلوغ الدور النهائي للمسابقة المذكورة، حيث سينافسون طلاب أفضل 40 جامعة حول العالم.

ومن المقرر أن تحتضن ولاية تكساس الأمريكية، فعاليات الدور النهائي المزمع إجراؤها في يونيو/ حزيران المقبل، وسيتم خلالها إطلاق نماذج الأقمار الصناعية إلى الفضاء.

وبخصوص موضوع المسابقة لهذا العام، فإنه يتمثل في هبوط مركبة فضائية على كوكب المريخ.

وخلال التقييمات الأولية التي أجريت في مارس/ آذار الماضي، حاز المرتبة الأولى فريق "أبيس ـ APİS" التابع لجامعة إسطنبول التقنية، فيما استطاع دخول قائمة الـ 10 الأوائل، كل من فريقي "Grizu-263" لدى جامعة "بولنت أجاويد" بولاية زونغولداغ، شمال غربي تركيا، و"Thread" لدى جامعة الحضارات (Medeniyet) بإسطنبول.

ويواصل طلاب الجامعات التي نالت المراتب الأولى خلال التقييمات الأولية، المنافسة على الصدارة خلال الدور النهائي للمسابقة التي يتم تنظيمها سنويا منذ 14 عاما.

وفي حديثه للأناضول، قال التركي أيقوت أوتشتبة، قائد فريق "APİS"، إنهم حازوا المرتبة الأولى خلال التقييمات الأولية، مؤكدا مواصلتهم العمل للحفاظ على الصدارة.

وأضاف أنهم يستعينون بإمكانات محلية وخارجية في آن واحد، لتصنيع قمر صناعي نموذجي، مشددا على أن القسم الأكبر من الموارد المستخدمة، محلي ووطني.

وتطرق أوتشتبة، إلى أنهم نالوا المراتب الثالثة والرابعة والتاسعة خلال المسابقات التي أجريت في الأعوام الماضية.

وأشار إلى مشاركتهم سابقا في مهرجان "تكنوفيست إسطنبول" لتكنولوجيا الطيران والفضاء، إضافة إلى مسابقات أخرى محلية ودولية.

بدوره، قال مظفر دويصال، قائد فريق "Grizu-263"، إنهم حازوا المرتبة الثانية في النسخ السابقة لمسابقة "كانسات" الفضائية.

وشدد "دويصال" خلال حديثه للأناضول، على سعيهم لنيل الصدارة في نسخة العام الحالي من المسابقة، وأنهم يجرون العديد من الاختبارات من أجل تحقيق ذلك.

وأشار أن الأهم من نيل جائزة، هو الانعكاسات الإيجابية للفرق الحاصلة على درجة عالية في الاختبارات الأولية، ومدى تأثير ذلك على الطلاب خلال مسيرتهم العملية مستقبلا.

ولفت إلى اكتساب مشاريع وأعمال الفضاء زخما كبيرا في تركيا.

من جهته، قال قايا طارق شكر، المتحدث باسم فريق "Thread"، إن الفرق والجامعات التي تنال المراتب الأولى في "كانسات" الدولية، تحظى بشهرة واسعة عالميا.

وأوضح أنها تكتسب شهرتها لكون المسابقة مدعومة من قبل مؤسسات وشركات عالمية مثل "ناسا"، و"سيمنس" و"لوكهيد مارتن".

وأضاف أنهم يواصلون استعداداتهم للدور النهائي، عبر إجرائهم تجارب في مختبرات جامعة الحضارات.

ونفى "شكر" في ختام حديثه، صحة ما يشاع عن أن تركيا لا تتبوأ مراكز متقدمة تكنولوجيًا، مؤكدا أن المشاريع والأعمال الجارية في هذا الخصوص، تثبت عكس ذلك.