Menu

تونس : إضراب عام في "سيدي بوزيد" احتجاجا على مصرع 12 عاملة

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ نفذت مختلف المرافق في محافظة سيدي بوزيد التونسية (وسط) إضرابا عاما، الإثنين، احتجاجا على مصرع 12 عاملة في القطاع الفلاحي، السبت الماضي، بحادث سير.

كان الاتحاد الجهوي للشغل (نقابة عمالية)، دعا أمس الأحد، إلى تنفيذ إضراب مساند لضحايا القطاع الفلاحي، الذين قضوا في حادث مرور بجهة السبالة من محافظة سيدي بوزيد، جرح خلاله كذلك أكثر من 20 شخصا معظم إناث.

وشارك نحو 1000 متظاهر في مسيرة جابت مختلف شوارع مدينة سيدي بوزيد، عبّروا فيها عن غضب، بسبب تقصير الحكومة في معالجة قطاع الفلاحة، الذي ما زال مهمشا.

كما شهدت منطقة السبالة من محافظة سيدي بوزيد مسيرة احتجاجية أخرى.

وفي تصريحات صحفية قبيل انطلاق المسيرة، وجه "لزهر قمودي" السكرتير العام الجهوي للاتحاد، رسالة إلى الحكومة مذكرا إياها "بأن سيدي بوزيد هي من أوصلتهم إلى الحكم" في إشارة إلى الثورة التي فجرها محمد البوعزيزي نهاية 2010.

وقال محمد الهادي منصري سكرتير عام حركة النهضة بسيدي بوزيد في تصريحات للأناضول، إن "كتلة حركة النهضة بالبرلمان (68 نائبا) كانت قد دعت في يناير/ كانون الثاني 2018، إلى تفعيل مباردة تشريعية تعمل على تنظيم القطاع الفلاحي.

وأعلن رئيس الحكومة يوسف الشاهد أمس، خلال زيارة إلى منطقة السبالة لتقديم التعازي لأهالي الضحايا، أنه سيعمل على توفير حافلات لنقل العمالة.

وتنتشر في المناطق الداخلية ظاهرة نقل العاملات في قطاع الزراعة على متن شاحنات صغيرة تفتقر لمقوّمات السلامة، ما يؤدي في كثير من الأحيان إلى حوادث قاتلة.