Menu

الشيخ الجزائري عباس مدني في ذمة الله

زعيم الجبهة الإسلامية للإنقاذ

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ توفي الشيخ الدكتور عباسي مدني، مؤسس الجبهة الاسلامية للانقاذ المحلة، اليوم الأربعاء في العاصمة القطرية الدوحة، بحسب ما أعلنت عنه قناة المغاربية.

عباس مدني من مواليد 1931 بمدينة سيدي عقبة في بسكرة، متحصل على الليسانس في الفلسفة ثم الدكتوراه الدرجة الثالثة في التربية المقارنة.

 وما بين 1975 و1978 درس في العاصمة البريطانية حيث حاز دكتوراه الدولة في مادة التربية، وفي أكتوبر 1988 أعلن عن تأسيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ رفقة علي بلحاج والهاشمي سحنوني.
تصدرت الجبهة الإسلامية للإنقاذ نتائج الانتخابات البلدية والتشريعية مطلع التسعينيات، وفى يناير 1992، وعقب إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية  فى عام 1991،  والإنقلاب على هذه النتائج وإعتقال قيادة الجبهة ومن بينهم عباس مدني ونائبه علي بلحاج دخلت الجزائر في موجة عنف وقمع .
في عام 1992 حكمت عليه المحكمة العسكرية في البليدة بالسجن 12 سنة بعد إدانته بالمساس بأمن الدولة، وفي سنة 1997 أطلق سراح لأسباب صحية لكن بقي تحت الإقامة الجبرية حتى انقضاء مدة سجنه سنة 2004، ليغادر بعدها إلى قطر إلى غاية وفاته اليوم الاربعاء.