Menu

الحزب الحاكم في تركيا : نقف إلى جانب الشعب السوداني وإستقرار بلاده

تركيا العثمانية/ العثمانية / كشف حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عن موقفه من الأحداث التي تشهدها السودان خلال المرحلة الأخيرة، مؤكد وقوفه إلى جانب الشعب السوداني الشقيق، وحكومته الشرعية.

جاء ذلك على لسان جودت يلماز نائب رئيس حزب العدالة والتنمية خلال لقائه، اليوم الأربعاء، مع السفير السوداني بتركيا يوسف الطيب الكردفاني، وفقاً لما نقلته وكالة الأناضول عن بيان للجنة العلاقات الخارجية في العدالة والتنمية.

وقال يلماز إن تركيا تعارض التدخلات التي تتعدى المطالب المشروعة للشعب السوداني وتزعزع استقرار البلاد، مشيراً إلى قرب موعد الانتخابات في السودان، والإصلاحات التي جرت في البلاد خلال الفترة الماضية.

وأضاف أن "الجهات الخارجية التي تسعى لزج السودان في الفوضى وعدم الاستقرار، تلحق أضرارا بالديمقراطية واستقرار هذا البلد، سيما أن هذه الجهات تسعى لزعزعة الأوضاع في السودان دون الأخذ بالحسبان الاصلاحات التي جرت مؤخرا"، مؤكداًَ أن أنقرة على دراية بأن مشاكل شعب السودان ناجمة عن الحصار المفروض على بلادهم دون مبرر، وأن أنقرة عارضت على الدوام ذلك الحصار.

من جانبه أطلع السفير السوداني يلماز على آخر المستجدات الحاصلة في بلاده، وأشار إلى أن حكومة السودان أجرت إصلاحات ملموسة عقب بدء المظاهرات في بلاده أواخر العام الماضي.

وأشار السفير إلى أن الإصلاحات الحكومية حظيت بقبول الشعب السوداني، وأن بعض الجهات الخارجية حاولت استغلال المظاهرات للإطاحة بالحكومة الشرعية في البلاد.

وأردف قائلاً: "ما يحدث في السودان لا يتوافق مع روح المعارضة الديمقراطية، فالحراك تحول إلى وسيلة لنشر العنف ونحن لا نصوّب ذلك، ولن تتمكن الجهات التي تحاول زعزعة استقرار السودان، من تحقيق غاياتها".

ومنذ السبت الفائت، يواصل آلاف السودانيين احتشادهم أمام مقر قيادة الجيش، للمطالبة بـ"تنحي الرئيس عمر البشير، وإسقاط النظام".

ودخلت احتجاجات السودان شهرها الرابع، وبدأت منددة بالغلاء، وتطورت لاحقًا لتتحول إلى المطالبة بتنحي البشير.