Menu

أهالي "الباب" السورية يتظاهرون دعما لتركيا

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ تظاهر حوالي 3 آلاف شخص في مدينة "الباب" شمالي سوريا، أمس الجمعة، دعما لتركيا، واحتجاجا على نظام بشار الأسد، وتنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي.

وأعرب المتظاهرون في "الباب"، التي حررتها عملية "درع الفرات" العسكرية التركية، من تنظيم داعش الإرهابي، عن شكرهم لتركيا للمساعدات التي تقدمها في المنطقة.

وبفضل عملية "درع الفرات" التي انطلقت في 24 أغسطس / آب 2016، تمكنت القوات المسلحة التركية و"الجيش السوري الحر" من تطهير مساحة 2055 كلم مربعا من الأراضي شمالي سوريا.

وانتهت العملية العسكرية في 29 مارس / آذار 2017، بعد أن استطاعت القوات المشاركة فيها تحرير مدينة جرابلس الحدودية، وعدة مناطق وبلدات، فضلا عن مدينة الباب، التي كانت معقلا لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وطالب المتظاهرون، الذين تجمعو في ميدان الحرية وسط المدينة، بتطهير مناطق شرق الفرات، ومدينتي منبج وتل رفعت، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا".

كما أعربوا عن احتجاجهم على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية.

واتهم المتظاهرون، النظام السوري ببيع الجولان لإسرائيل.

ورفعوا أعلام الثورة السورية وأعلام تركيا، ولافتات كتبوا عليها "الأتراك إخوتنا"، وأخرى تطالب الجيش التركي و"السوري الحر" بتطهير قراهم من "ب ي د/ بي كا كا".

والإثنين، وقّع ترامب، في البيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مرسوما يعترف بـ "سيادة" إسرائيل على الجولان السوري المحتل.

واحتلت إسرائيل مرتفعات الجولان السورية عام 1967، وأقر الكنيست (البرلمان) في 1981 قانون ضمها إليها، لكن المجتمع الدولي لا يزال ينظر إلى المنطقة على أنها أراضٍ سورية محتلة.