Menu

رئيس المكتب السياسي لحماس : علاقتنا مع مصر دخلت مرحلة "استراتيجية"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ علق رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، على زيارته الأخيرة لمصر، لافتاً إلى أن العلاقة مع مصر دخلت في فضاء الحوار الإستراتيجي.

وقال هنية خلال لقاء بالصحفيين الاثنين بغزة، إن وفد الحركة بحث العديد من الملفات المباشرة مع المصريين، خاصة ملف المصالحة، والعلاقات الثنائية، وحصار غزة، والجهود التي تبذل من أجل إنهاء الحصار.

وأوضح أن الزيارات الأخيرة تأتي في إطار التواصل الدائم مع الأشقاء العرب، موضحاً أنه في كل زيارة تكون القضية الفلسطينية محور النقاشات والحوارات مع المسؤولين في أي دولة عربية وإسلامية خاصةً مصر لما تمثله من دور وجغرافيا وتاريخ للقضية الفلسطينية.

وبين هنية أن الزيارة بحثت في سياق تطوير العلاقات مع مصر، مؤكداً أن العلاقة مع مصر دخلت في فضاء الحوار الاستراتيجي المنفتح على كل الملفات بعمق.

وبشأن مدة الزيارة، قال إن طول الزيارة جاءت بسبب طبيعة الملفات التي بحثت، ولا يمكن الإحاطة بها خلال ساعات أو أيام، ولإنجاز العديد من الملفات التي بحثت، وكذلك بسبب وعد من وزير المخابرات المصرية بأن ملف المختطفين الأربعة سينتهي، فكانت الجهود تبذل من أجل انتهاء الملف، فحرصت الحركة على العودة بالشبان الأربعة.

 

وقبل أيام، أفرجت السلطات المصرية عن أربعة عناصر يتبعون لحركة حماس، كانوا قد اختطفوا بعيد خروجهم من معبر رفح الحدودي مع مصر قبل نحو أربع سنوات.

وقال هنية: "ركزنا على 5 ملفات لبحثنا ونقاشنا مع مدير المخابرات المصري عباس كامل وقيادة المخابرات العامة، يتمثل أولها في الملف السياسي واستعراض التطورات السياسية على سبيل القضية الفلسطينية والحديث عن التحديات وصفقة القرن وما يجرى الترتيب له في المنطقة، وانعكاس ذلك على ما تتعرض له مدينة القدس والقرارات الأمريكية، ومحاولات تصفية قضية اللاجئين، ومحاولات الفصل بين الضفة وغزة، والمخاطر التي تتعرض لها الضفة الغربية وتغول المستوطنين".

 

وكان هنية عاد إلى غزة الخميس الماضي، عقب زيارة استمرت أكثر من 20 يوما إلى مصر، رافقه فيها وفد من قيادات الحركة، وعقد خلالها لقاءات عدة مع مسؤولين مصريين.