Menu

أسرة البلتاجي تعلن تدهور صحته في سجن العقرب جنوب القاهرة

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قالت أسرة محمد البلتاجي، القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين بمصر، الجمعة، إن صحته تتدهور بمحبسه في سجن "العقرب" جنوبي القاهرة.

جاء ذلك في بيان لأسرة البلتاجي، اطلعت عليه الأناضول، لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية بشأنه.

وأوضحت الأسرة أن "الزيارة ممنوعة عن المحتجزين بسجن العقرب ومن بينهم البلتاجي للعام الثالث على التوالي".

وأضافت أنها "علمت بتدهور حالته (البلتاجي) الصحية والتي بلغت ذروتها بمعرفتهم بتعرضه لجلطة دماغية لا يعلمون حتي توقيتها ولا ما اتخذ من إجراءات لعلاجه".

وأشار البيان إلى أن "آثار الإجهاد الواضح بدت عليه وصولا لتأثر ذراعه بذلك وعدم قدرته على تحريكها، وفق ما ذكره محامون وأسر حضروا جلسة محاكمته الأخيرة (بقضية اقتحام السجون إبان ثورة 2011)".

واتهم البيان هيئة المحكمة بعدم السماع لشكوى البلتاجي، ومطالبة الدفاع باتخاذ اجراءات عاجلة طبية لتوفير الرعاية والعلاج له.

وقالت الأسرة إنها "تحمل النظام المصري ووزارة الداخلية ومصلحة السجون والنائب العام المسؤولية الكاملة عن حياة البلتاجي".

وطالبت بنقله فورا للعرض على أطباء بما تحتاجه حالته الصحية ولو على نفقته الخاصة، داعية المنظمات والجهات الحقوقية والدولية للتدخل لدى السلطات المصرية بشأن الأمر.

ولم يتسن لـ"الأناضول" الحصول على تعليق فوري من السلطات المختصة بسجن العقرب أو هيئة المحكمة التي يمثل أمامها البلتاجي بشأن الأمر.

غير أنه دائمًا ما تقول السلطات المصرية إنها تعامل السجناء وفقًا لما ينص عليه القانون والدستور.

والبلتاجي، هو برلماني سابق، وأحد القيادات البارزة بجماعة الإخوان، وأصدرت المحاكم بحقه أحكامًا أولية بالإعدام والمؤبد في عدة قضايا.

وتقول منظمات حقوقية إن سجن "العقرب" يقبع فيه أعداد كبيرة من كوادر وقيادات جماعة الإخوان، وغيرهم من المعارضين للسلطات الحالية، وفيه يتعرضون لـ"انتهاكات حقوقية"، الأمر الذي تنفيه السلطات المصرية.