Menu

وحدة "الإرباك الليلي" تستأنف نشاطها على حدود قطاع غزة

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ وقعت مواجهات ليلية مساء اليوم، بين عدد من الشبان الفلسطينيين الناشطين في عمل و"حدات الإرباك الليلي"، وبين قوات الاحتلال الإسرائيلي شمال قطاع غزة.

و لما حدث شرق جباليا شمال قطاع غزة، فقد قام عدد من الشبان الفلسطينيين الذين ينشطون في عمل "وحدات الإرباك الليلي"، التجمع قرب السياج الفاصل، وإضرام النيران في إطارات السيارات، وإطلاق عدد من البالونات.

في حين قامت قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص على المتظاهرين وقنابل الغاز السام المسيل للدموع، إضافة لقنابل الإنارة خشية تسلل بعض الشبان للداخل الفلسطيني المحتل عبر السياج الفاصل، ولم يتسبب ذلك بوقوع إصابات في صفوف المواطنين وفق تأكيد وزارة الصحة بغزة .

وفي تعليقة على عودة عمل "وحدات الإرباك الليلي"، أكد عضو الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، طلال أبو ظريفة، أنه "لا يوجد قرار من الهيئة الوطنية باستئناف عمل وحدات الإرباك الليلي".

لكنه أوضح ، "لكن هذه الوحدات التي تنخرط في الميدان وتشارك والتزمت بسلمية مسيرات العودة، ووضعت جانبا كل أدوات المقاومة الشعبية بدأت ترى أن الاحتلال الإسرائيلي يوغل في دماء أبناء شعبنا الفلسطيني، كما حدث يوم الجمعة الماضي".



ونوه إلى أن "قمع الاحتلال الدموي للمشاركين في مسيرات العودة وقتل المتظاهرين السلميين من قبل جنود جيش الاحتلال، شكل على ما يبدو لدى هذه الوحدات ردة فعل على جرائم الاحتلال، حيث أرادت أن توصل رسالة للاحتلال بطريقتها الخاصة".

وأوضح أبو ظريفة، أن "الشباب الثائر لم يلمس بأن وضع أدوات المقاومة الشعبية جانبا من أجل منح الوسطاء الإقليميين والدوليين فرصة لتنفيذ الوعودات بتخفيف الحصار والتي لم تشق طريقها لإحداث نتائج ملموسة لتخفيف الحصار نتيجة عدم التزام وتنصل الاحتلال لما تم التفاهم عليه".

وتابع: "هؤلاء الشباب وفي خطوة منفردة قاموا بهذا العمل، ونحن في الهيئة سبق وأن حذرنا أن التزام الشباب بالهيئة قد لا يدوم طويلا، لأنهم إذا لم يلمسوا ثمار جدية على الأرض ربما يلتقطوا زمام المبادرة بأيديهم في إطار عودة هذه الأدوات الشعبية".

ورأى أن استئناف هذ الوحدات لعملها، يأتي "في إطار ردة الفعل على تغول الاحتلال على أبناء شعبنا الفلسطيني، وشعور هؤلاء الشبان أنه من الواجب عليهم تجاه الشهداء والجرحى بأن يوصلوا رسالتهم للاحتلال".
 

إلا أن مصدرا مطلعا أكد، عودة فعاليات الإرباك الليلي بشكل رسمي على الحدود الشرقية من جميع محافظات قطاع غزة.

 

وأشار المصدر إلى أن الحراك بدأ من الليلة الجارية من شمال القطاع، وسيستمر وفق جدول زمني تم تحديده في كل منطقة من القطاع.

 

وأكدت أن القرار يشمل عودة جميع الأدوات التي كانت تستخدم كما السابق في مظاهرات الإرباك الليلي، التي توقفت بعد مباحثات وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وقوات الاحتلال برعاية مصرية وأممية في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

المصدر : عربي21