Menu

"غوك باي" أول مروحية تركية تحلق في السماء

إمكانات محلية كاملة، كشفت تركيا النقاب عن مروحيتها “تي 625” المتعددة المهام.

وهي أول مروحية محلية تحلق في السماء بهدف سد احتياجات البلاد لمثل هذه الآليات الجوية.

وكشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن اسم المروحية، في كلمته بقمة الصناعات الدفاعية التركية، مشيرًا إلى أنها ستحلق باسم “غوك باي”. 

ولتلبية احتياجات القوات التركية والمؤسسات الأخرى من المروحيات، تمّ التوقيع على اتفاقية برنامج تصنيع المروحية المحلية بين رئاسة الصناعات الدفاعية التركية وشركة الصناعات الجوية والفضائية (توساش)، ودخل الاتفاق حيز التنفيذ 6 سبتمبر/أيلول 2013. 

وفي إطار البرنامج تم اختبار التحليق الأول المبكّر للمروحية بنجاح، في 6 سبتمبر 2018. 

ويسير برنامج تصنيع المروحية المحلية، بشكل يتناسب مع الجدول الزمني للاتفاق والميزانية المخصصة للمروحية، ففي إطار البرنامج تقوم الجهات المصنعة للمروحية بأعمال التصميم والتطوير والإنتاج والاختبار والتأهيل. 

وبفضل قدراتها العالية وسعة نطاق المهام التي تقوم بها، فإن تركيا تسعى من خلال مروحية غوك باي لتلبية احتياجاتها في الداخل، وتهدف إلى تصديرها إلى الأسواق العالمية. 

وتم تصميم المروحية بشكل يلبي الاحتياجات المدنية والعسكرية، ومن أبرز المهام التي تستطيع القيام بها، نقل الأشخاص والبحث والإنقاذ ومراقبة الحدود، والإسعاف الجوي ومكافحة الحرائق والعمليات الأمنية داخل البلاد وخارجها. 

مرحلة طويلة وصعبة، تنتظر مسيرة تطوير مروحية غوك باي، التي ستخضع على مدار العامين القادمين، للعديد من الاختبارات الأرضية والجوية.

فالمروحية ونظامها سيخضعان لأكثر من 100 اختبار خلال المرحلة المقبلة. 

وبسبب إمكانية استخدامها في مجال الخدمات المدنية، فإن مروحية غوك باي ستحصل على شهادة “استخدام مدني” على عكس المروحيات العسكرية. 

وقامت الجهات المصنعة للمروحية، بتصميم عدد من مكوناتها بقدرات وإمكانات محلية بدلا من استيراد المنتجات الجاهزة.

ومن هذه المكونات، المشغل الميكانيكي ومعدات الهبوط وجهاز نقل الطاقة وجسم المروحية والبرمجة والنظام الإلكتروني. 

كما تم تصميم جميع الأنظمة الفرعية في نطاق البرنامج، داخل تركيا.

وتعود حقوق الملكية الفكرية والصناعية الخاصة بتصاميم النظام الفرعي، إلى رئاسة الصناعات الدفاعية التركية. 

وخلال مرحلة تطوير المروحية، تم إنتاج 14 نظامًا فرعيًا للمروحية في تركيا، وتسعى الجهات المصنعة لإنتاج باقي الأنظمة في تركيا أيضًا، وذلك بقدرات محلية. 

وقامت شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية “توساش” بإنتاج جسم المروحية ونظام الدوار ونظام نقل الطاقة. 

في المقابل ساهمت شركة أسلسان التركية في تصنيع انظمة إلكترونيات الطيران والاتصال والملاحة والسلامة الهيكلية ونظام تتبع الاستخدام ونظام التكامل والترميز ونظام الحرب الإلكترونية، ونظام التأشير والتسجيل. 

ومن المعروف أن مرحلة تطوير المروحيات في العالم، تستغرق مدة تتراوح من 4 إلى 5 سنوات بعد إجراء التحليق الاختباري الأول.

بينما تسعى الجهات المصنعة لمروحية غوك باي، إلى تقصير هذه المدة الزمنية على غرار مروحية أتاك الهجومية، التي اُنجزت خلال فترة زمنية قصيرة، وتم البدء بتصديرها إلى الخارج. 

ومن خلال مروحية أتاك، حققت شركة توساش مكاسب عدة في مجال تصميم وإنتاج أنظمة إلكترونيات الطيران وأنظمة السلاح وجسم المروحية وأنظمة الاتصال والدعم اللوجستي والتدريب والتشغيل والتسويق. 

واستطاعت تركيا، من خلال التكنولوجيا المحلية، إنتاج أنظمة إلكترونيات الطيران الخاصة بها، وسيتم لاحقا تكوين أسرة من مروحيات غوك باي بأوزان مختلفة (1.5، 5، 10، طن) وذلك حسب الحاجة. 

من جانب آخر، يتواصل العمل بشكل مكثف، لإنتاج محركات محلية للمروحيات التركية، حيث تم الانتهاء من إنتاج النموذج الأولي للمحرك الأساسي الذي يعتبر قلب المحرك، وتم تنفيذ أول عملية إشعال بنجاح، ضمن إطار مشروع تطوير المحركات المحلية.