Menu

أردوغان: قضية خاشقجي كانت حاضرة بقوة في قمة العشرين

تركيا العثمانية / أنقرة/ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، إن قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، كانت حاضرة بقوة في لقاءاته الثنائية التي عقدها خلال تواجده في الأرجنتين لحضور قمة مجموعة الدول العشرين الصناعية.

تصريح أردوغان هذا جاء في مؤتمر صحفي عقده في مطار أسن بوغا بالعاصمة التركية أنقرة، فور عودته من جولته الأمريكية اللاتينية التي شملت الأرجنتين وباراغواي وفنزويلا.

وأوضح أردوغان أن ملف مقتل خاشقجي تمت مناقشته في اجتماع لزعماء قمة مجموعة الدول العشرين الصناعية.

وأضاف أنه أدلى بتصريحات وافية عن قضية خاشقجي في المؤتمر الصحفي الذي عقده في ختام أعمال قمة مجموعة العشرين، مبينا أنه زوّد وسائل الإعلام العالمية بآخر التطورات المتعلقة بالقضية.

وعن أعمال قمة العشرين قال أردوغان: "تناولنا مع الزعماء قضايا عدة، منها التحديات التي تواجه التجارة العالمية، وكيفية زيادة الاستثمار في البنية التحتية، وتأسيس أنظمة ضريبية حديثة، والمخاطر الجديدة في النظام المالي الدولي".

وذكر الرئيس التركي أن الزعماء ناقشوا في القمة أيضا ملف مكافحة الإرهاب والهجرة غير النظامية، وأن تركيا شددت على أهمية مكافحة التنظيمات الإرهابية دون تمييز بينها.

وعلاوة على ما ذكر، قال أردوغان إن المشاركين في القمة تناولوا أيضا ملفات التغير المناخي، والطاقة، والاقتصاد، والزراعة، وتوظيف اليد العاملة، والمساواة بين الرجل والمرأة.

وأشار إلى أنه عقد لقاءات ثنائية على هامش القمة مع نظرائه الأمريكي والروسي والأرجنتيني والتشيلي، ورؤساء وزراء اليابان وهولندا وبريطانيا.

وتابع قائلا: "عقب انتهاء أعمال القمة، توجهت إلى باراغواي وفنزويلا، وكانت زيارتي إلى هاتين الدولتين هي الأولى بصفتي رئيسا للجمهورية التركية، وكانت الزيارتان ناجحتين ومثمرتين، تناولنا فيهما العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها على كافة الأصعدة".

وأوضح أن باراغواي ستفتتح خلال فترة قريبة سفارتها في العاصمة التركية أنقرة، مشيرا في هذا السياق أن تركيا فتحت سفارتها قبل مدة قصيرة في باراغواي.

وفيما يخص زيارته إلى فنزويلا قال أردوغان: "تناولت مع نظيري الفنزويلي نيكولاس مادورو العلاقات الثنائية بين بلدينا بكامل تفاصيلها، ووقعنا 9 اتفاقيات في مجالات مختلفة لتعزيز التعاون القائم بيننا".

وأكد أن تركيا ستواصل العمل من أجل تعزيز علاقاتها الثنائية مع دول أمريكا اللاتينية خلال الفترة المقبلة.