Menu

إثر تكريم زميلتها قبل يومين.. الرئيس أردوغان يكرم ضابطة محجبة ثانية

تركيا العثمانية/ قسم المتابعة/ كرّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إحدى الضابطات المحجبات في القوات الأمنية التركية، وذلك بعد يومين من تكريم ضابطة محجبة أخرى من قبل رئيس هيئة أركان الجيش التركي يشار غولار.

جاء ذلك خلال مشاركة أردوغان في حفل تخريج ضباط أكاديمية الدرك وخفر السواحل وطلاب ضباط الصف، في العاصمة التركية أنقرة.

وفي كلمة له خلال الحفل، قال أردوغان إنه مسرور بالتواجد مع الضباط وصف الضباط المتخرجين من أكاديمية الدرك وخفر السواحل.

وأعرب أردوغان عن امتنانه نيابة عن الوطن والأمة لجميع المحاربين الأبطال الذين فقدوا أرواحهم أثناء خدمتهم في سبيل استقلال الوطن والأمة.

وتمنى من الله الرحمة لجميع أفراد الجيش والشرطة والدرك وخفر السواحل الذين فقدوا حياتهم في سبيل الدفاع عن تركيا، وكذلك تمنى الشفاء العاجل للجرحى.

وهنأ أردوغان الضباط الخريجيين من الأكاديمية البالغ عددهم 462 ضابطا، بما في ذلك 45 امرأة، و2751 ضابط صف، بينهم 263 امرأة.

كما هنأ أردوغان بشكل خاص الضابطات وضابطات الصف اللواتي جعلن عائلاتهن وأنفسهن فخورين من خلال استكمال عمليات التدريب الصعبة بنجاح، متنميا لهن التوفيق في مهامهن المستقبلية.

وخلال الحفل، قدّم أردوغان إلى الضابطة المحجبة شولي شهباز، شهادة تكريم لتفوقها على زملائها الخريجين من أكاديمية الدرك وخفر السواحل.

بدورها شكرت شهباز أردوغان على اهتمامه بتعزيز دور المرأة في الجيش والمؤسسات التركية، مؤكدة أنها ستكون على قدر المسؤولية في مهامها المستقبلية.

 

وجذبت الضابطة الأنظار بعد أن قام غولار بتأدية التحية العسكرية لها وتسليمها شهادة التكريم والتخرج، لتبادله هي التحية العسكرية، في مشهد لم يكن مألوفا في تركيا وفق العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن تركيا تواصل تفعيل دور المرأة وطاقاتها على كافة الصعد والمجالات، إذ أولت الحكومة التركية منذ تسلم حزب العدالة والتنمية السلطة في البلاد أهمية لدور المرأة عامة والمحجبة خاصة في المجتمع.

وعملت الحكومة التركية على تعزيز مكانة المرأة في إطار الحق بتساوي الفرص، كما أنها سنّت العديد من القرارات لحماية المرأة المحجبة.

ومنتصف حزيران/يونيو 2021، جذبت مترجمة أردوغان المحجبة، فاطمة قاوقجي، الأنظار بعد أن ظهرت خلال لقاء جمعه ونظيره الأمريكي جو بايدن، على هامش قمة زعماء حلف شمال الأطلسي “ناتو” في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وكانت والدة المترجمة المحجبة مروة قاوقجي، قد تعرضت للطرد من البرلمان بسبب حجابها في تسعينيات القرن الماضي، كما أسقط عنها الرئيس التركي يومها سليمان ديمريل الجنسية التركية، لكن الاتحاد البرلماني الدولي أصدر بياناً بعدم قانونية إسقاط عضوية البرلمان والجنسية التركية عن مروة.

وعلى إثر ذلك اضطرت مروة للهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن تعود لتركيا في زمن حكومات حزب العدالة والتنمية وتستعيد جنسيتها، وهي اليوم سفيرة تركيا في ماليزيا.