Menu

وزيرا خارجية مصر واليابان يبحثان إعمار فلسطين وإحياء عملية السلام

تركيا العثمانية / قسم المتابعة / بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، مع نظيره الياباني موتيغي توشيميتسو، الإثنين، جهود إعادة الإعمار في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإحياء عملية السلام.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بينهما، تناولا فيه آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، وفق بيان للخارجية المصرية.

وتطرق الاتصال إلى "ملف إعادة الإعمار ودعم جهود التنمية في سائر الأراضي الفلسطينية، وضرورة التحرك العاجل من أجل إحياء المسار السياسي من خلال إطلاق مفاوضات جادة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

وقال شكري إن "التطورات الأخيرة برهنت على محورية القضية الفلسطينية، وخطورة استمرارها دون التوصل لحل عادل وشامل للنزاع، وفقاً لمحددات الشرعية الدولية ومبدأ حل الدولتين".

وحسب البيان ذاته، اتفق الجانبان على "مواصلة التشاور خلال المرحلة المقبلة من أجل استمرار التنسيق بين الجانبين فيما يخص الملفات الثنائية والإقليمية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك".

وفي 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين جراء اعتداءات "وحشية" إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، وامتد التصعيد إلى الضفة الغربية والمناطق العربية داخل إسرائيل، ثم تحول إلى مواجهة عسكرية في غزة استمرت 11 يوماً وانتهت بوقف لإطلاق النار فجر 21 مايو/أيار الماضي.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الضفة الغربية وغزة عن 290 شهيدا، بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، وأكثر من 8900 مصاب، مقابل مقتل 13 إسرائيليا وإصابة مئات، خلال رد الفصائل في غزة بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

ومنذ أبريل/ نيسان 2014، توقفت المفاوضات بين الجانبين، جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين، المستند إلى إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.