Menu

عشرات الصحفيين يتضامنون مع قناة "الجزيرة"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة / شارك عشرات الصحفيين الفلسطينيين، الأحد، في وقفة تضامن بمدينة رام الله مع قناة "الجزيرة" القطرية وتنديدا باعتداءات قوات الاحتلال التي طالت الصحفيين المقدسيين.

ونُظمت الوقفة بدعوة من نقابة الصحفيين الفلسطينيين، أمام مكتب "الجزيرة" في المدينة، تنديدا باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين المقدسيين وطواقم القناة.

واعتقلت قوات الاحتلال السبت، بمدينة القدس، مراسلة "الجزيرة" جيفارا البديري لساعات، واعتدت عليها بالضرب قبل الإفراج عنها، كما اعتدت على مصور القناة نبيل مزاوي.

وقال مدير مكتب "الجزيرة" في رام الله وليد العمري، خلال الوقفة، إن الصحفية جيفارا البديري اقتيدت عنوة إلى سيارة الشرطة وجرى الاعتداء عليها بالضرب داخل السيارة.

وأضاف أن أفراد الشرطة "دفعوا المصور مزاوي وطرحوه أرضا وحطموا الكاميرا التي كانت بحوزته".

وتابع: "تريد (إسرائيل) أن تقتل الرسول (الصحفي) بدل أن توقف بشاعة الجرائم التي تقوم بها ضد المواطنين".

ودعا العمري، نقابة الصحفيين (الفلسطينية) إلى الالتفات بشكل قوي للصحفيين المقدسيين في ظل الاعتداءات اليومية التي يتعرضون لها.

أما نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، فقال إن اعتداءات الاحتلال تزيد إصرار الصحفيين على التغطية، مؤكدا الوقوف إلى جانب الصحفيين والقنوات التي تتعرض لهجوم الاحتلال.

وأوضح أن الهجمة على الصحفيين هي نتاج تهديد سابق لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "الذي تعهد بحرب على الإعلام الفلسطيني".

في سياق متصل، قال المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)، إن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 122 جريمة واعتداء جسيماً ضد الحريات الإعلامية في فلسطين خلال مايو/أيار الماضي.

وأفاد المركز في تقريره الشهري، بأن معظم الانتهاكات تندرج "ضمن الجرائم الخطيرة والاعتداءات الجسيمة".