Menu

السودان: نتطلع لمزيد من التعاون مع تركيا في كافة المجالات

تركيا العثمانية / قسم المتابعة / أعربت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، الأربعاء، عن تطلع بلادها إلى تعزيز التعاون مع تركيا في المجالات كافة.

جاء ذلك خلال لقائها السفير التركي لدى الخرطوم، عرفان نذير أغلو، في مقر الخارجية السودانية، وفق بيان للوزارة.

وقالت الخارجية إن الجانبين أكدا، خلال اللقاء، على عمق العلاقات الوطيدة بين البلدين سياسيا واجتماعيا واقتصاديا.

وأشار نذير أوغلو إلى المشروعات والاستثمارات التركية الضخمة في السودان، التي تعكس حرص أنقرة على منفعة شعبي البلدين.

وأكد حرص بلاده على تقريب وجهات النظر بين حكومتي البلدين عبر زيارات رفيعة المستوى مزمعة خلال الأيام القليلة القادمة.

والأربعاء، تسلم نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، دعوة رسمية لزيارة تركيا يومي الخميس الجمعة المقبلين.

وضمن التعاون المكثف بين البلدين، زار نذير أوغلو منطقة "الخيلية" شمالي مدينة بحري، الثلاثاء، وسلم جهازا لفحص الدم العام (سي بي سي) لمركز صحي "الشهيد أبوبكر المعالي"، وفق وكالة الأنباء السودانية الأربعاء.

وأشاد نذير أوغلو، خلال الزيارة، بتوفير الهلال الأحمر التركي لهذا الجهاز، وأكد على استمرار تقديم الخدمات الإنسانية في السودان، عبر المنظمات التركية.

فيما شدد رئيس لجنة تأهيل المركز الصحي في "الخليلة"، هيثم العاقب، على أهمية جهاز (السي بي سي) في تشخيص الأمراض بالمركز وخدمة المرضى في المنطقة.

وأشاد "العاقب" بالجهود التي تقوم بها تركيا واستجابتها في توفير هذا الجهاز، وما تقدمه المنظمات التركية العاملة في السودان.

وتشهد العلاقات بين أنقرة والخرطوم تطورا منذ وصول حزب "العدالة والتنمية" إلى السلطة في تركيا عام 2002، حيث وضع خطة طموحة لتعزيز التواصل مع البلدان الإفريقية.

كما شهدت العلاقات الثنائية حراكا واسعا منذ زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى السودان، في ديسمبر/ كانون الأول 2017، حيث وقع البلدان 22 اتفاقية ومذكرة تفاهم في مجالات عديدة.

وتشمل هذه الاتفاقيات والمذكرات التعاون في مجالات التعليم والزراعة والصناعة والتجارة وصناعة الحديد والصلب والتنقيب واستكشاف الطاقة وتطوير استخراج الذهب وإنشاء صوامع للغلال والخدمات الصحية والتوليد الحراري والكهربائي.