Menu

نقابة تونسية: 206 اعتداءات على حرية الصحافة خلال عام

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ أعلنت نقابة الصحفيين التونسيين، الإثنين، أنها سجلت 206 اعتداءات على حرية الصحافة خلال عام، وهي أعلى نسبة خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي دعت إليه النقابة (مستقلة)، قدمت فيه تقريرها لسنة 2021 لحرية العمل الصّحفي، تزامنًا مع اليوم العالمي لحرية الصحافة الموافق 3 مايو/أيار سنويا.

وقال التقرير إن "النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين سجلت بين 1 مايو 2020 و3 أبريل/نيسان 2021، 206 اعتداءات أعلى نسبة سجلت على مدى السنوات الثلاث الأخيرة"، ولم يحدد التقرير عدد الاعتداءات في العامين الماضيين.

وأفاد بأن وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية "تصدرت ترتيب قائمة الجهات الأكثر اعتداء على الصّحفيين، بـ43 اعتداء".

فيما حلت رئاسة الحكومة ثانية في التّصنيف "بتعيينات سياسية في مؤسسات إعلامية عمومية وخاصة، وممارسة العنف تجاه الصحفيين، وآخرها اقتحام مقر وكالة تونس إفريقيا للأنباء (رسمية)، في 13 أبريل الماضي"، وفق التقرير.

وتابع أن "112 اعتداء صُنفت بالخطيرة، أكثرها بداية العام الحالي 2021، مع تسجيل نوع جديد من الاعتداءات هو التحرش بعدد من الصحفيات، والعنف والتهديد برسائل على مواقع التواصل الاجتماعي".

وأضاف التقرير أن "رئاسة الجمهورية تقاطع الإعلام كُليًا ولا توفر الحدّ الأدنى من المعلومات للتونسيين في ظل غياب مكتب إعلامي يجيب أسئلة الصحفيين ومن ورائهم المواطنين".

وقال نقيب الصّحفيين التّونسيين، محمد مهدي الجلاصي، خلال المؤتمر، إن "هذا التّصنيف جاء حسب معايير أهمها: عدد الاعتداءات وخطورتها، وتكررها، وعدم الاعتذار للمتضررين من الصّحفيين".

وأضاف أن "ترتيب تونس 73 عالميًا في مؤشر حرية الصّحافة هو مرتبة لا تشرف تونس، ووجودها في المركز الأول عربيًا سببه الوضع السّيئ لحرية التعبير في العالم العربي".

ولم تعقب السلطات التونسية على الفور على ما تضمنه تقرير نقابة الصحفيين.