Menu

حزب الجديد يطالب الحكومة بعدم تجنيس السوريين "مهما بقوا"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ طالبت مرال أقشَنر، زعيمة حزب "إيي" (الجيد) التركي المعارض والمرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية، بعدم منح الجنسية التركية للاجئين السوريين في البلاد "مهما بقوا".

جاء ذلك في كلمة ألقتها الثلاثاء، خلال اجتماع الكتلة البرلمانية للحزب بأنقرة، حيث انتقدت سياسة حزب العدالة والتنمية الحاكم فيما يتعلق بالهجرة.

وقالت أقشنر: "سوف نُعيد السوريين مجددًا.. إنني أعلن لكم الوصفة، خذوا قلمًا وورقة وابدأوا الكتابة. أعلِنوا (مخاطبة الحكومة) أنكم لن تمنحوا الجنسية التركية للاجئين السوريين. أعلنوا بلغة قطعية أنهم لن يستطيعوا أن يكونوا مواطنين أتراكًا مهما بلغت عدد السنوات التي سيبقون خلالها".

وزعمت أقشَنر أن هذه الوصفة "ستقطع الطريق أمام موجات هجرة جديدة على حدودنا أملًا بالحصول على الجنسية، وسوف تضمن عودة قسم من السوريين إلى بلادهم".

كما طالبت أقشنَر بوضع شرط الحصول على رخصة قيادة مؤقتة للاجئين الذين يُحضرون سياراتهم من سوريا، وتفاضي نفس الضريبة التي يدفعها المواطن التركي من اللاجئين السوريين الذين يحضرون السيارات من الخارج.

وكانت أقشَنر، قد ترشحت من حزب "إيي" للانتخابات الرئاسية التركية التي جرت في 24 يونيو/حزيران الماضي، وحصلت على 7.3 في المئة من أصوات الناخبين.

وتعهّدت المعارضة التركية مرارًا خلال حملتها الانتخابية، بإعادة اللاجئين السوريين الذين تجاوز عددهم الـ3.5 ملايين في تركيا، إلى بلادهم.

وفي وقت سابق من العام الجاري، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستمنح الجنسية التركية للاجئين السوريين، بهدف إتاحة الفرصة لهم للعمل بطرق قانونية في الأسواق التركية.

وتابع أردوغان قائلاً في هذا الصدد: "كنت في أحد أسواق مدينة إسطنبول، ورأيت بعض السوريين يتحدثون اللغة التركية بطلاقة، لكنني لاحظت أنّ بعضهم يعملون بطرق غير قانونية، لذا سوف نمنحهم الجنسية التركية كي نتيح لهم إمكانية العمل بشكل قانوني".

وأضاف أردوغان أنّ تركيا ستستفيد من خبرات السوريين بعد تجنيسهم، قائلاً في هذا الخصوص: "لديهم خبرات متنوعة، ويوجد بينهم الأطباء والمهندسون ومختصون في مجالات متعددة".