Menu

"مهاجمة المساجد يوم الجمعة".. الكشف عن مخططات خبيثة لمنظمة إرهابية بألمانيا

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ فضح ملف التحقيق الخاص بالقناة التلفزيونية الألمانية، المخططات الدموية للمنظمة الإرهابية اليمينية المتطرفة في ألمانيا، والتي أطلقت على نفسها اسم "Gruppe S".

وبناءً على ملف التحقيق الخاص بالقناة التلفزيونية الألمانية، تبين أن زعيم المنظمة الإرهابية فيرنر س كان يحاول شراء أسلحة قبل وقت قصير من اعتقاله في فبراير 2020.

وطبقاً للوثائق، فقد أراد المشتبه به س شراء بندقية هجومية من طراز كلاشينكوف عيار 2000 قذيفة، ومدفع رشاش أوزي إسرائيلي الصنع، يُعرف باسم سلاح الاغتيال، وقنابل يدوية.

كما ورد في الوثائق أن الإرهابيين اليمينيين لديهم بالفعل 27 مسدسًا من طراز Makarow وTokarew، معظمها من إنتاج روسي، وهي غير مرخصة.

هجوم على المساجد

وعلى صعيد أخر، ذكر المدعي العام أن جماعة اليمين المتطرف كانت تستعد لمهاجمة المساجد واللاجئين من أجل إحداث اضطرابات سياسية في البلاد.

وذكر أن الرئيس فيرنر س كان يخطط لشن هجوم على العديد من المساجد في وقت واحد، وقتل المسلمين خلال صلاة الجمعة، وذلك من خلال تشكيل ميليشيا من ألف شخص وتوزيعهم.

كما ذكر أن الجماعة الإرهابية تعتزم القيام بأعمال عنف خاصة ضد المسلمين واللاجئين، لكنها تخطط أيضًا لشن هجمات ضد سياسيين من مختلف الآراء.

حيث تضمنت الأخبار أيضًا الادعاء بأن العنصريين كانوا يخططون لمداهمة البرلمان الألماني، وقتل جميع البرلمانيين.

اعتراف أحد الأعضاء

وفي سياق متصل، أفادت التحقيقات بأن المجموعة المعنية كانت أول منظمة في ألمانيا جمعت العديد من المنظمات اليمينية المتطرفة، وكانت تهدف إلى خلق جو شبيه بالحرب الأهلية في البلاد.

إلا أن الاستخبارات الألمانية تمكنت من القضاء على المنظمة الإرهابية، وذلك بعد ان اعترف أحد أعضاء المنظمة بالمخططات الإجرامية.

المحاكمة في 13 أبريل

وعلى صعيد متصل، جاء في لائحة الاتهام المعدة بشأن المنظمة الإرهابية بأن هدف الأعضاء المؤسسين هو "زعزعة الدولة والنظام الاجتماعي لجمهورية ألمانيا الاتحادية والاستيلاء عليها في النهاية".

كما ورد في لائحة الاتهام أن الإرهابيين وبحسب المراسلات الجماعية بينهم كانوا يستعدون لهجوم على مبنى البوندستاغ الألماني (البرلمان).

يشار إلى أنه ومن المخطط أن تقام محاكمة في 13 أبريل ضد 12 عضوًا من أعضاء المنظمة المعتقلين.

كما يجدر بالذكر أنه وفي قضية شتوتغارت، ستتم محاكمة المشتبه بهم بتهمة الإطاحة بالنظام الدستوري.