Menu

السودان... معسكر جديد يستعد لاستقبال 7 آلاف لاجئ إثيوبي

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ أعلن السودان، الخميس، اكتمال الترتيبات لاستقبال 7 آلاف و923 لاجئ إثيوبي في معسكر جديد جنوب شرقي البلاد.

جاء ذلك خلال اجتماع جمال عبد الهادي، حاكم ولاية النيل الأزرق (جنوب شرق)، مع مفوض شئون اللاجئين السوداني (حكومي) إبراهيم عبد الله، في الولاية، وفق وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وقال عبد الله، خلال الاجتماع، إن التجهيزات والاحتياجات الخدمية اكتملت في معسكر "المدينة 6" بمنطقة "ود الماحي" في النيل الأزرق، توطئة لاستقبال 7 آلاف و923 لاجئ إثيوبي.

وأشار إلى جهود المفوضية الرامية "لترحيل اللاجئين الإثيوبيين من مراكز الاستقبال على الحدود مع إثيوبيا إلى المعسكر الجديد قبل حلول فصل الخريف (في 22 سبتمبر/ أيلول المقبل)".

من جانبه، أكد حاكم ولاية النيل الأزرق، رعايته خطوات استعجال عمليات ترحيل اللاجئين من المناطق الحدودية للمعسكر الجديد، حسب المصدر ذاته.

ومعسكر "المدينة 6" ثالث معسكر لاستقبال اللاجئين الإثيوبيين الفارين من الصراع في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا، بعد معسكري "أم راكوبة" و"الطنيدبة" في ولاية القضارف (شرق).

وفي 11 فبراير/ شباط الماضي، أعلنت السلطات السودانية، أنها ستشرع في تأسيس أول معسكر للاجئين الإثيوبيين بولاية النيل الأزرق.

ومنذ بدء تدفق اللاجئين الإثيوبيين في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي نحو السودان، تقوم الحكومة بترحيلهم من مراكز الاستقبال على الحدود بولايتي "القضارف وكسلا" ( شرق) إلى معسكري "أم راكوبة والطنيدبة" في القضارف.

وارتفع عدد اللاجئين الإثيوبيين الفارين إلى السودان إلى 71 ألفا و 488، بحسب آخر إحصائية حكومية.

وشهد إقليم تيغراي اشتباكات مسلحة بين الجيش الإثيوبي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" منذ 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، قبل أن تعلن أديس أبابا في 28 من الشهر ذاته انتهاء العملية بالسيطرة على الإقليم بالكامل.

وبالرغم من توقف الحرب المعلن إلا أن نزوح اللاجئين ما زال مستمراً، ويرجع ذلك - وفق مصادر إعلامية - إلى الخوف من عودة المواجهات مرة أخرى.