Menu

غزة.. "حماس" تبحث مع الوفد المصري الانتخابات الفلسطينية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ بحثت حركة المقاومة الإسلامية(حماس) مع وفد من جهاز المخابرات العامة المصري، في قطاع غزة، الثلاثاء، ملف الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقررة مايو/أيار المقبل.

وقال المتحدث باسم الحركة، حازم قاسم، للأناضول: إن "الحركة التقت الوفد المصري، الذي زار القطاع (لساعات) الثلاثاء، وبحثت معه ملف الانتخابات الفلسطينية".

وأضاف أن "اللقاء تركز حول الانتخابات الفلسطينية ومتابعة تطبيق اتفاق فبراير/ شباط الماضي (بين الفصائل الفلسطينية حول الانتخابات)، الذي وقع في القاهرة وكان تحت رعايتها".

وتابع موضحًا أن "القاهرة تريد أن تتابع تطبيق الاتفاق الذي رعته".

وجاءت زيارة الوفد المصري لقطاع غزة في ظل التحضير للانتخابات التشريعية الفلسطينية، التي تم التوافق على آليات إجرائها، خلال لقاءات عقدتها الفصائل بالقاهرة في فبراير/ شباط ومارس/ آذار الماضيين.

ووفق مرسوم رئاسي فلسطيني، ستُجرى الانتخابات على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 مايو/ أيار، ورئاسية في 31 يوليو/ تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/ آب.

والمجلس الوطني هو البرلمان الكامل لفلسطينيي الداخل والخارج، فيما يُمثّل المجلس التشريعي الشعب في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ومطلع 2006، عُقدت آخر انتخابات للمجلس التشريعي (البرلمان)، وأسفرت عن فوز "حماس" بالأغلبية، فيما سبقتها بعام انتخابات للرئاسة فاز فيها الرئيس الحالي، محمود عباس، زعيم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

وبجانب الانتخابات، قال قاسم إن الوفد المصري "تابع قضايا ذات اهتمام مشترك (لم يذكرها) في سياق التواصل المستمر مع حماس، كون القاهرة راعية لكثير من الملفات في قطاع غزة".

وشدد على أن حركته "حريصة على إنجاح الدور المصري على صعيد ترتيب البيت الفلسطيني وتعزيز صمود شعبنا الفلسطيني على أرضه".

وبين الفينة والأخرى، تجري وفود أمنية واستخباراتية مصرية زيارات لقطاع غزة؛ لبحث ملفات، منها التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، والمصالحة الفلسطينية، وأوضاع القطاع المحاصر إسرائيليا منذ صيف 2006.