Menu

ترحيب أممي باكتمال الترشح للانتخابات التشريعية الفلسطينية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ رحبت الأمم المتحدة، الخميس، باكتمال الترشح للانتخابات التشريعية الفلسطينية المقرر عقدها في 22 مايو/ أيار المقبل.

جاء ذلك في بيان أصدره المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، وصل الأناضول نسخة منه.

والأربعاء، أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية انتهاء فترة الترشح لانتخابات المجلس التشريعي التي استمرت من 20 إلى 31 مارس/ آذار المنصرم.

وقال وينسلاند، إن "اكتمال عملية الترشح للانتخابات التشريعية القادمة خطوة مهمة وتقدم مرحب به".

ودعا جميع الجهات الفاعلة (لم يحددها)، إلى "احترام العملية الانتخابية وحل أي نزاع بالطرق السلمية من خلال الآليات القانونية الرسمية".

وأضاف: "يجب على الجميع العمل من أجل حماية حق الناس في التصويت وتقرير مستقبلهم السياسي وخاصة الشباب".

وشدد وينسلاند، على أن "إجراء انتخابات ذات مصداقية وشاملة في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية، خطوة حاسمة نحو تجديد شرعية المؤسسات الوطنية، وإعادة ترسيخ الوحدة الفلسطينية".

وتابع: "كما أنها تمثل رسم طريق العودة إلى مفاوضات هادفة لتحقيق حل الدولتين"، فيما أكد على مواصلة الأمم المتحدة دعم العملية الانتخابية الفلسطينية.

ومنتصف يناير/كانون الثاني الماضي، أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مرسوما حدد بموجبه مواعيد الانتخابات خلال العام الجاري: التشريعية في 22 مايو/أيار، والرئاسية في 31 يوليو/تموز، والمجلس الوطني في 31 أغسطس/ آب.

ورغم اكتمال عملية التسجيل للانتخابات التشريعية إلا أن هناك حديث عن إمكانية تأجيلها أو إلغائها نتيجة ضغوط إسرائيلية وإقليمية ودولية.

والأسبوع الماضي، أقرّ أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، في لقاء عبر تلفزيون فلسطين، بوجود ضغوط إسرائيلية "وحتى إقليمية وعربية"، لإلغاء الانتخابات، وقال إن الرئيس عباس رفضها.