Menu

مسؤول جزائري: الاستعمار الفرنسي حاول توطين أوروبيين

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قال صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة الجزائري (الغرفة الثانية للبرلمان)، الخميس، إن الاستعمار الفرنسي عمل على توطين شعب أوروبي مكان سكان البلد من خلال حملات استيطان.

جاء ذلك في كلمة خلال جلسة برلمانية، تزامنت مع إحياء الجزائر ذكرى "يوم الشهيد"، الموافق 18 فبراير/ شباط، والتي تخلد قتلى جيش التحرير ضد الاستعمار الفرنسي (1830 ـ 1962).

وأضاف قوجيل، وهو الرجل الثاني في الدولة بعد رئيس الجمهورية، أن "الاستعمار الفرنسي للجزائر فريد من نوعه في العالم، وهو احتلال استيطاني".

وتابع: "الاستعمار حاول إبادة شعب كامل، وتعويضه بشعب آخر أوروبي.. ليس الفرنسيون فقط من كانوا هنا، كان هنا أيضا مستوطنون من عدة جنسيات أوروبية، جلبهم الاستعمار".

ويقول مؤرخون إن فرنسا جلبت إلى الجزائر، خلال السنوات الأولى للاستعمار بين 1830 و1870، عشرات آلاف المستوطنين من دول أوروبية، ومنحتهم الجنسية والأولوية في تملك الأراضي الخصبة والعقارات.

وتقول السلطات الجزائرية ومؤرخون، إن فترة الاستعمار الفرنسي شهدت جرائم قتل بحق قرابة 5 ملايين شخص، إلى جانب حملات تهجير ونهب للثروات، وسرقة آلاف الوثائق وقطع تاريخية وأثرية، منها ما يعود إلى الحقبة العثمانية (1515 ـ 1830).

وتطالب الجزائر بضرورة أن تعترف فرنسا بجرائم الاستعمار وتعتذر عنها، بينما تدعو باريس إلى طي صفحة الماضي الاستعماري وفتح أخرى جديدة.